روحاني يسعى لكسب الأوروبيين لجانب بلاده قبل اجتماع الوكالة الذرية هذا الشهر (رويترز-أرشيف)
أعلنت إيران أنها ستوفد رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي والمسؤول عن ملفها النووي حسن روحاني إلى أوروبا للتصدي للجهود الأميركية الهادفة إلى إحالة هذا الملف إلى مجلس الأمن الدولي.

وأوضح الناطق باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي في مؤتمر صحفي بطهران أن روحاني سيغادر غدا الاثنين إلى هولندا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن بلاده تجري حاليا مفاوضات حساسة جدا مع الأوروبيين.

وتأتي مهمة روحاني بعد أيام من اختتام اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في هولندا ظهرت فيه انقسامات بين مواصلة جهود الحوار مع طهران والدعوات لاعتماد خط متشدد أكثر بخصوص البرنامج النووي الإيراني.

ومن المفترض أن يبحث مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا جديدا حول طبيعة النشاط النووي الإيراني في اجتماع يعقد لهذا الغرض في فيينا يوم 13 من الشهر الحالي.

وتطالب طهران بإغلاق ملفها، مؤكدة أنها قدمت كافة الضمانات المطلوبة منها لتوضيح الطابع المدني لبرنامجها النووي. ولكن الوكالة الذرية طالبتها خلال اجتماعها في يونيو/ حزيران الماضي بمزيد من التعاون كي تقتنع بأنها لا تعمل سرا على تصنيع السلاح النووي.

احتمالات تعرض المنشآت النووية الإيرانية لضربة إسرائيلية تبدو كبيرة (الفرنسية-أرشيف)

مزحة غبية
وفي المؤتمر الصحفي نفسه وصف آصفي التهديد الإسرائيلي بضرب منشآت بلاده النووية بالمزحة الغبية، وهي مجرد حرب نفسية.

وقال إن الإسرائيليين يدركون جيدا إمكاناتهم وإمكانات إيران كما يعرفون أن القيام بهذا الهجوم سيترجم برد إيراني فوري وأكيد عليهم.

وتبدو احتمالات توجيه إسرائيل ضربة وقائية إلى طهران كبيرة على غرار تلك التي شنتها طائراتها حربية على مفاعل تموز العراقي يوم 7 يونيو/ حزيران 1981، أمام الشكوك المستمرة في الطبيعة المدنية البحتة للبرنامج الإيراني النووي وإصرار طهران على المضي قدما فيه.

المصدر : وكالات