خالد الحربي لدى وصوله للسعودية قادما من إيران (رويترز)
أكدت إيران السبت أن أجهزتها الاستخبارية تمكنت من تفكيك كافة المجموعات الإيرانية التي لها صلة بتنظيم القاعدة واعتقلت عددا من الإيرانيين المؤيدين لزعيم التنظيم أسامة بن لادن.

ونقل التلفزيون الحكومي عن وزير الاستخبارات الإيراني علي يونسي قوله إن "وزارة الاستخبارات حددت وفككت كافة الفروع الإيرانية لحركة القاعدة".

وأضاف يونسي لقد "أوقفنا نشاطات القاعدة الإرهابية ولو أننا لم نفعل ذلك لكنا واجهنا مشكلات أمنية". ولم يوضح يونسي عدد الإيرانيين الذين اعتقلوا.

وحذر الوزير الإيراني من أن طهران ستتخذ إجراءات قاسية بحق من يستخدم البلاد كقاعدة لنشاطاته. وكان السعودي خالد الحربي سلم نفسه في إيران وعاد الثلاثاء إلى بلاده للاستفادة من العفو الذي أصدرته الحكومة عمن يشتبه في ارتباطهم بالقاعدة.

وتقول السلطات الإيرانية إنها قامت باعتقال وإعادة ترحيل المئات من المشتبه في أنهم من تنظيم القاعدة في العامين الأخيرين. كما أعلنت أنها تنوي محاكمة عدد من المعتقلين لديها ممن قدموا من دول غير صديقة.

اتهامات أميركية
وتتهم الولايات المتحدة إيران بتسهيل عمل عدد من أعضاء القاعدة الذين فروا من أفغانستان بعد إسقاط نظام طالبان عام 2001. غير أن طهران تنكر هذه التهمة.

وذكرت مجلتا "تايم" و"نيوزويك" نقلا عن مصادر في الكونغرس وتقرير لجنة مستقلة تنظر في هجمات سبتمبر/أيلول أن إيران خففت الرقابة على حدودها وزودت الخاطفين المحتملين لطائرات استخدمت في الهجمات بجوازات سفر "نظيفة" تتيح لهم الانتقال عبر إيران من وإلى معسكرات القاعدة بين أكتوبر/تشرين الأول 2000 وفبراير/شباط 2001.

وذكرت تايم أن التقرير يفيد بأن إيران اقترحت في وقت ما التعاون مع القاعدة لتنفيذ هجمات ضد الولايات المتحدة, لكن بن لادن رفض لأنه لم يشأ فقدان مؤيديه في السعودية.

وقالت نيوزويك إن "الاكتشاف الجديد بشأن التسهيلات الإيرانية للقاعدة بين أكثر المعلومات الجديدة المفاجئة" في التقرير المكون من 500 صفحة.

المصدر : وكالات