مسلمو ألمانيا تحت سطوة قانون الهجرة الجديد (الجزيرة)
برلين - خالد شمت
رحلت السلطات الألمانية من أراضيها أردنيا من أصل فلسطيني للاشتباه بعلاقته بجماعة التوحيد المحظورة والمصنفة ألمانيا منظمة إرهابية.

وقال وزير الداخلية في ولاية بافاريا في بيان صحفي وزعته الوزارة إن أسامة أ. وهو فلسطيني يحمل الجنسية الأردنية (30 عاما) قد تم ترحيله اليوم من مطار ميونيخ إلي مطار العاصمة الأردنية عمان.

وذكر البيان أن التهم التي وجهت إلي الشخص المرحل تشمل جمع تبرعات مالية لتمويل هجمات خططت لها جماعة التوحيد -التي يحاكم عدد من أعضائها حاليا أمام القضاء الألماني- ضد أهداف ومنشآت يهودية وإسرائيلية في مدينتي برلين ودوسلدورف.

ونقل البيان عن الوزير بيك شتاين قوله إن عملية الترحيل تظهر عزم وزارته علي التعامل بجدية مع ما وصفه بخطر الإرهاب الإسلامي، متوعدا بمزيد من عمليات الترحيل للأجانب المشتبه بصلاتهم بجماعات تصنف بالإرهابية بمجرد بدء العمل بقانون الهجرة الألماني الجديد وسريان مواده مطلع يناير/ كانون الثاني القادم.

وجاء ترحيل الأردني بعد شهر واحد من إلغاء شرطة مدينة فرانكفورت تصريح الإقامة لطالب يمني وترحيله بعد اتهامه بالانتماء لحزب التحرير الإسلامي الذي حظرته الداخلية الألمانية في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي.

يشار إلي أن ترحيل اليمني مثل أول حالة ترحيل لشخص أجنبي بمقتضى القوانين الجديدة التي شرعها البرلمان الألماني لمكافحة ما يسمونه الإرهاب بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول. وحملت هذه القوانين اسم حزمة أوتو نسبة إلي وزير الداخلية أوتو شيلي.

وتتخوف منظمات ألمانية لحقوق الإنسان أن يطلق تطبيق القانون الجديد بداية العام القادم شرارة حملة واسعة لترحيل آلاف الأجانب من ألمانيا بذريعة وجود صلة لهم بأنشطة إرهابية.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة