اللاجئون لحظة وصولهم إلى المطار العسكري بسول (الفرنسية)

وصل ما يقارب المائتي لاجئ كوري شمالي إلى كوريا الجنوبية قادمين على متن طائرة مستأجرة من إحدى الدول الآسيوية لم يعلن عنها، في عملية نقل وصفتها السلطات في سول بأكبر مجموعة من اللاجئين ترحل عن بيونغ يانغ.

وأفاد مسؤولون جنوبيون بأن اللاجئين قد وصلوا إلى مطار سوينغام العسكري الواقع جنوب العاصمة قادمين من بلد آسيوي لم يتم الإفصاح عنه لأسباب أمنية، حيث لزمت حكومة سول الصمت بشأن العملية وامتنعت عن تأكيد المكان.

وينتظر أن تصل دفعة أخرى تقدر بمائتي شخص أيضا إلى العاصمة الجنوبية خلال الأيام المقبلة.

وكان هؤلاء قد فروا من كوريا الشمالية عبر دولة أخرى تقع في جنوب شرق آسيا حيث تم ترتيب سفرهم جوا إلى كوريا الجنوبية من هناك.

ومن المنتظر أن تستجوب عناصر أمن تابعة لكوريا الجنوبية هؤلاء المهاجرين لضمان عدم وجود جواسيس بينهم، يحصلوا بعدها على دورات لمساعدتهم على التكيف مع أسلوب الحياة في سول.

وهذه هي المرة الأولى التي تصل فيها مجموعة بهذا الحجم من الكوريين الشماليين الفارين من بلادهم والذين لجؤوا إلى الجارة الجنوبية. وتستقبل كوريا الجنوبية ألف شخص تقريبا من كوريا الشمالية في إطار سياسة تتبناها سول لتشجيع الكوريين الشماليين على مغادرة بلادهم. وعادة ما يسافر هؤلاء في مجموعات صغيرة لا تتجاوز أربعة أشخاص.

كما أن معظم هؤلاء يفرون من كوريا الشمالية عبر الصين التي ترفض منحهم حق اللجوء وعادة ما يرحلون إلى الفلبين قبل سفرهم إلى سول.

يذكر أنه قد وصل حوالي خمسة آلاف شمالي إلى الجنوبية منذ نهاية الحرب الكورية عام 1953. وارتفع عددهم كثيرا في السنوات الأخيرة، فمن 583 شخصا عام 2001 إلى 1140 عام 2002 إلى 1285 عام 2003. وفي الأشهر الستة الأولى من العام الجاري, وصل 760 شماليا إلى الشطر الجنوبي معظمهم عبر الصين.

المصدر : وكالات