وزير الداخلية الباكستاني: نتحرك بثبات ضد الإرهاب
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: لن نتردد في القيام بعملية عسكرية في العراق إذا اقتضى الأمر
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

وزير الداخلية الباكستاني: نتحرك بثبات ضد الإرهاب

فيصل صالح حيات (الجزيرة نت)
مهيوب خضر-إسلام آباد
اعتبر وزير الداخلية الباكستاني فيصل صالح حيات أن بلاده تقدمت ميلا واحدا إلى الأمام في مجال مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله وأنواعه، وأن دورها فاق التوقعات المحلية والدولية.

وأعرب حيات في مقابلة خاصة مع الجزيرة نت عن أسفه ورفضه لتصريحات بعض المسؤولين الأميركيين حول دور باكستان في مكافحة الإرهاب، خصوصا تصريح نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج الذي أدلى به في العاصمة الهندية وقال فيه إن باكستان لم تقم بعد بتفكيك كافة معسكرات التدريب.

وأشار إلى أن المسؤولين الأميركيين درجوا على تغيير تصريحاتهم في العواصم المختلفة التي يزورونها. وشدد على أنه لا يوجد أي دولة في العالم قامت بما قامت به باكستان في مكافحة الإرهاب، وأنه لا يحق لأحد أن يزايد على دورها في هذا المجال.

لكن الأمر المهم برأي وزير الداخلية الباكستاني أن بلاده تكافح الإرهاب على أراضيها من أجل مصلحتها الوطنية وليس من أجل التصريحات الأميركية.

وعن رد فعل إسلام آباد عما ورد في تقرير لجنة 11 سبتمبر/أيلول الأميركية من اتهام باكستان بتسهيل مهمة منفذي الهجمات عن طريق الدعم السابق الذي كانت تقدمه لحركة طالبان, رفض حيات هذه الادعاءات باعتبارها عارية عن الصحة مؤكدا أن بلاده كانت منذ زمن طويل ضحية للإرهاب.

الاعتقالات

باكستان تعتقل المزيد ممن تقول إنهم أعضاء بالقاعدة (الفرنسية-أرشيف)
وعلى صعيد متصل لم يفصح وزير الداخلية الباكستاني عن جنسيات أو أسماء الأشخاص الـ 13 الذين اعتقلتهم القوات الباكستانية في مدينة كجرات قرب لاهور مؤخرا وقالت إنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة.

واكتفى الوزير بالقول إنهم أفارقة وإن التحقيق معهم جار وإن سلطات الأمن قد حصلت على معلومات مهمة جدا تؤكد ارتباط هؤلاء بجهات إرهابية عالمية.

وفي هذا الإطار أشار حيات إلى أن باكستان تواجه تحديات داخلية كثيرة حيث تنتشر الشبكات الإرهابية في جميع أنحاء البلاد إضافة إلى قضايا التعصب والصراع المذهبي, مشيرا إلى أن قوات الأمن تطارد هؤلاء باستمرار من أجل استقرار البلاد.

العلاقة مع أفغانستان
وفيما يخص زيارته الأخيرة لأفغانستان قال حيات إنها كانت زيارة مهمة تهدف إلى تعزيز التعاون الأمني بالدرجة الأولى, مشيرا إلى توقيع اتفاقية ثنائية ستقدم من خلالها باكستان مساعدات لإعادة إعمار أفغانستان، وأخرى أمنية.


فيصل حيات:
خط ساخن بين إسلام آباد والرياض لتبادل المعلومات وتحقيق مزيد من التعاون بهدف التقدم خطوة على مخططات الجماعات الإرهابية في البلدين
وأضاف أن التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والمخدرات أصبح أكثر فاعلية اليوم من أي وقت مضى. وشدد الوزير على أن استقرار أفغانستان يخدم مصالح باكستان الإستراتيجية وأن إسلام آباد لا تألو جهدا في سبيل تحقيق ذلك.

وعلى صعيد المليوني مهاجر أفغاني الذين مازالوا يسكنون في باكستان قال حيات إن إسلام آباد تشجع هؤلاء المهاجرين على العودة في إطار خطة مفوضية اللاجئين الأممية لإعادة توطينهم, مشيرا إلى أن بلاده لن تجبرهم على العودة طالما أن الوضع العام في أفغانستان غير مهيأ لاستقبالهم.

تعاون أمني
وفي إطار تعاون باكستان مع المملكة العربية السعودية في مجال مكافحة ما يسمى الإرهاب، قال حيات إن هناك تشابها كبيرا في طبيعة التحديات الإرهابية التي تواجه البلدين، وإنه تم تأسيس خط ساخن بين إسلام آباد والرياض لتبادل المعلومات وتحقيق مزيد من التعاون بهدف التقدم خطوة على مخططات الجماعات الإرهابية في البلدين.

كما شجب وزير الداخلية الباكستاني بقوة إعدام الباكستانيين المخطوفين في العراق مشيرا إلى أنهما بريئان، وطالب العالم الإسلامي بالعمل الجماعي المدروس لإنقاذ العراق من المأساة التي يمر بها.

ورفض حيات اعتبار قتل الرهينتين انتقاما من الحكومة الباكستانية التي مازالت تدرس إرسال قوات إلى العراق، مشددا على أن مثل هذه الأعمال الإرهابية لن تؤثر على موقف إسلام آباد باتجاه الإرسال أو عدمه.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة