واشنطن تعلق خطأ معلوماتها بشأن العراق على القاعدة
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

واشنطن تعلق خطأ معلوماتها بشأن العراق على القاعدة

مزاعم علاقات العراق بتنظيم القاعدة تتبدد تدريجيا

علقت الولايات المتحدة خطأ معلوماتها بشأن وجود علاقة بين العراق وتنظيم القاعدة على عنصر من هذا التنظيم تحتجزه في مكان مجهول وتحقق معه.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن الزعيم المذكور الذي اعتقل في باكستان كان مصدرا رئيسيا للمعلومات الاستخباراتية الأميركية حول علاقة العراق بالقاعدة ثبت الآن عدم صحتها.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية أن ابن الشيخ الليبي -أحد المقربين من زعيم القاعدة أسامة بن لادن والذي تم اعتقاله في ديسمبر/كانون الأول 2001- تراجع عن مزاعمه حول وجود علاقات بين العراق والقاعدة تمثلت في تدريبات على استعمال سموم وغازات وغيرها من الأسلحة المحظورة.

وذكرت الصحيفة الأميركية أن تلك المعلومات كانت الأساس لتصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني ووزير الخارجية كولن باول وغيرهم من المسؤولين, بشأن علاقات النظام العراقي السابق بتنظيم القاعدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين أميركيين يرون أن تراجع ابن الشيخ الليبي عن مزاعمه تثير أسئلة جديدة حول قيمة المعلومات التي يتم الحصول عليها من مثل هؤلاء المعتقلين.

وأضافت أنه إضافة إلى مسألة مزاعم الليبي، تجرى حاليا عملية إعادة نظر داخلية في المعلومات الاستخباراتية التي حصلت عليها وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) قبل الحرب على العراق، كما يتواصل تقييم المعلومات التي استخدمت لتبرير تلك الحرب.

وتابعت الصحيفة أن أقوى تأكيدات البيت الأبيض حول وجود روابط بين العراق والقاعدة تشتمل تدريبات على أسلحة محظورة, ظهرت في أكتوبر/تشرين الأول 2002 عندما قال بوش في إحدى خطاباته "لقد علمنا أن العراق درب أعضاء من القاعدة على صنع القنابل والسموم والغازات".

ويشير تقرير نيويورك تايمز إلى أن الليبي لا يزال محتجزا لدى CIA في مركز سري للتحقيق معه.

المصدر : الفرنسية