أشار باوتشر إلى أن واشنطن تتطلع للاستماع لتقرير كوفي أنان بشأن دارفور (رويترز)
دعت واشنطن الأمم المتحدة للاستعداد لقرار يفرض عقوبات على من تصفهم بزعماء المليشيات السودانية بسبب المواجهات في إقليم دارفور غربي السودان، وقد يمهد هذا الإجراء الطريق أمام قرارات ضد حكومة السودان.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر للصحفيين أمس "نعتقد أنه يجب أن يكون مجلس الأمن جاهزا لاتخاذ قرار إذا أصبح واضحا أن الحكومة السودانية لا تنفذ تعهداتها ووعودها".

وأشار باوتشر إلى أن بلاده تتطلع إلى سماع ما سيقوله الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بعد أن يعود إلى نيويورك، وأكد أن واشنطن ستواصل إعداد القرار مع أعضاء المجلس الآخرين.

ومن المرجح ألا يتخذ مجلس الأمن أي إجراء ضد السودان حتى يستمع في وقت لاحق من هذا الأسبوع إلى تقرير من أنان الذي يقوم بجولة خارجية شملت السودان.

ويأمل المسؤولون الأميركيون أن يدفع التهديد بفرض عقوبات على السودان إلى إنهاء ما يقولون إنها حملة تطهير عرقي أودت بحياة عشرات الألوف من الأشخاص وشردت أكثر من مليون قروي من ديارهم.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أن الخرطوم لم تبذل جهودا كافية لإنهاء أزمة دارفور كما حملتها مسؤولية عدم كبح جماح من وصفتهم بالمليشيات العربية (الجنجويد) التي قالت إنها تهاجم القرويين من ذوي الأصول الأفريقية في المنطقة النائية.

المصدر : وكالات