جندي تايلندي يحرس مسجدا جنوبي البلاد (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت الشرطة أن مقاتلين من الجماعات الإسلامية في تايلند أطلقا النار على شاحنة عسكرية مما أدى إلى مقتل جندي تايلندي، وهذه آخر حادثة قتل في العنف الدائر في جنوب تايلند.

ويعتقد أن المهاجمين اللذين كانا على دراجة نارية أطلقا النار على إحدى عجلات الشاحنة مما أجبرها على التوقف ثم ترجلا عن دراجتهما وأمطرا الشاحنة بوابل من الرصاص قتل على أثره رقيب في الجيش فيما نجح جندي آخر في الهروب دون أن يصاب بأذى.

ومن المعروف أن أغلبية سكان تايلند من البوذيين غير أن أغلبية سكان مناطق الجنوب المحاذية لماليزيا (يالا وناراتيوات وفطاني) مسلمون. وقد عرفت تلك المناطق حركة انفصالية استمرت عشرات السنين.

وتخشى السلطات التايلندية أن تستعيد تلك الحركة نشاطها في المناطق الجنوبية التي طالما اشتكى فيها المسلمون هناك من معاملة وصفوها بأنها جائرة من طرف الحكومة.

وقد أدت الهجمات الأخيرة إلى مقتل 320 شخصا منذ يناير/ كانون الثاني الماضي وأغلب ضحاياها من رجال الأمن والمسؤولين المحليين.

المصدر : أسوشيتد برس