واشنطن أكدت أن تعزيز دفاعاتها ليس موجها ضد روسيا (الفرنسية-أرشيف)

اعترضت روسيا الاتحادية بشدة اليوم على الإجراء الأميركي بشأن نصب رادار للأغراض العسكرية فوق الأراضي الدانماركية.

وقالت الخارجية الروسية في بيان وزع اليوم "إن الغطاء الجغرافي لهذا الرادار الذي نصب فيما يسمى بالأراضي الخضراء الدانماركية يهدد أمن روسيا الوطني".

وأشار البيان إلى أن الولايات المتحدة الأميركية وعدت في السابق وأكدت أن خططها لتعزيز دفاعاتها الصاروخية لن تكون موجهة ضد روسيا ولن تسعى لتهديد أمنها القومي.

وقالت موسكو إنها ستدرس هذا الوضع الجديد وستتخذ إزاء ذلك الرد المناسب الذي يحمي أمنها الوطني، ولكنها لم تشر إلى الخطوات التي سيتم اتخاذها.

من جانبها تقول واشنطن -التي وقع وزير خارجيتها كولن باول في الدانمارك اليوم اتفاقية تركيب الرادار مع نظيره الدانماركي بيرستيغ مولر- إن هذا الإجراء ليس موجها ضد روسيا ولكنها عازمة على حماية نفسها وأميركا الشمالية من دول كإيران وكوريا الشمالية.

وكانت واشنطن قررت عام 2001 تعزيز قدراتها الدفاعية الصاروخية مما اعتبرته موسكو خروجا على الاتفاقية التي وقعها البلدان عام 1972 بشأن الصواريخ البالستية.

المصدر : رويترز