اعترفت
تزايد الهجمات على القوات الأميركية في أفغانستان (الفرنسية - أرشيف)
واشنطن اليوم بمقتل ثلاثة من جنودها في أفغانستان يوم الاثنين الذي اعتبر واحدا من أسوأ أيام احتلال القوات الأميركية لهذا البلد عام 2001.
 
وقال المتحدث باسم القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان الرائد سكوت نيلسون إن أحد جنوده قتل أثناء قيامه بدورية في خوست عاصمة إقليم بكتيا شرق أفغانستان قرب الحدود مع باكستان.
 
وكان أعلن في وقت سابق عن مقتل جنديين آخرين في إقليم بكتيكا. ويعتبر إقليما بكتيا وباكتيكا من معاقل مقاتلي طالبان التي أطيح بها عام 2002.
 
وأشار المتحدث إلى أن القوات الأميركية تعرضت لثماني هجمات جنوب وجنوب شرق أفغانستان في نفس اليوم المذكور وأنها أسفرت عن جرح 14 جنديا أميركيا.
 
 وأضاف "كان يوما سيئا" مشيرا إلى أن  ثمانية جنود أفغان أصيبوا بجروح أيضا, واعتبر أفغاني تاسع في عداد المفقودين كما لقي تسعة مقاتلين أفغان مصرعهم.
 
وأوضح نيلسون أن غالبية الحوادث الثماني هي نتيجة عمليات خاطفة ضد القوات الأميركية "من جانب الناشطين المناهضين للتحالف والذين يلوذون بالفرار بعد الهجوم مباشرة".

المصدر : وكالات