مظاهرات لإطلاق الرهينتين والياور يتعهد ببذل الممكن
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مظاهرات لإطلاق الرهينتين والياور يتعهد ببذل الممكن

المتظاهرون حملوا رمز السلام وطالبوا بإنقاذ الرهينتين (الفرنسية-أرشيف)

خرج عشرات آلاف الإيطاليين من المسلمين والمسيحيين في مسيرة صامتة على أضواء الشموع والمشاعل وسط العاصمة روما للمطالبة بالإفراج عن الرهينتين الإيطاليتين اللتين خطفتا في بغداد الثلاثاء مع زميلين عراقيين لهما.

ورفع المتظاهرون الذين كان بينهم الكثير من الأطفال لافتات كتب عليها "جسر إلى العراق" وهو اسم المنظمة الإنسانية التي تعمل فيها سيمونا باري وسيمونا توريتا, واسم لجنة "أوقفوا الحرب" التي نظمت العام الماضي مظاهرات عديدة ضد الحرب في العراق. كما رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "أفرجوا عن السلام".

ولوح المتظاهرون الذين قدر المنظمون عددهم بنحو 80 ألفا أعلاما بألوان الطيف رمز السلام. ولم ترفع شعارات أحزاب سياسية ونقابات مهنية نزولا عند طلب أهالي الرهينتين.

وأثارت لافتة كتب عليها "أفرجوا عن سيمونا وسيمونا وستة مليارات إنسان, أخرجوا الجيوش من العراق", غضب بعض المتظاهرين الذين رفضوا تجيير المظاهرة سياسيا.

جهود الياور

اجتماع اليوار وبرلسكوني ركز على موضوع الرهينتين (الفرنسية)
في هذه الأثناء أعرب الرئيس العراقي غازي الياور الذي وصل أمس الجمعة إلى روما, عن عزمه بذل أقصى الجهود الممكنة للتوصل إلى حل إيجابي في قضية خطف الإيطاليتين.

وقال بيان لرئاسة الحكومة الإيطالية نشر إثر لقاء الياور مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إن الرئيس العراقي أكد استعداده الكامل لحل الأزمة, "مدركا المساهمة الكريمة التي تقدمها إيطاليا للشعب العراقي".

وذكر البيان أن الياور نقل إلى الحكومة الإيطالية إدانة الشعب العراقي لاختطاف الرهينتين. كما شكك الياور في مصداقية تبني جماعة تسمي نفسها "أنصار الظواهري" لخطف الإيطاليتين.

أنصار الظواهري

سيمونا توريتا ووسيمونا باري (رويترز)
وفي هذا السياق أمهلت مجموعة أنصار الظواهري الحكومة الإيطالية 24 ساعة للإفراج عن مسلمات معتقلات في العراق مقابل معلومات "قليلة جدا جدا" عن الرهينتين الإيطاليتين.

وقالت الجماعة في بيان على الموقع الإلكتروني "إسلاميك-منبر.كوم" إنها تمهل حكومة برلسكوني 24 ساعة للرد على مطالبها، مضيفة أن الحكومة الإيطالية مطالبة بأن "تحرر السجينات المسلمات المؤمنات الصالحات من كل سجون الاحتلال الصليبي الصهيوني المجرم في أرض العراق".

وتابعت الجماعة في بيانها أنه "إذا لم تستجب الحكومة الإيطالية لمطالبنا فلن يعرف الشعب الإيطالي مصير الرهينتين الإيطاليتين إلى الأبد.. إلى الأبد", معتبرة أن "الحكومة الإيطالية بدأت تستوعب الدرس جيدا الآن وبدأت تعرف أن كلمتنا كالسيف فعندما نهدد ننفذ وقد أعذر من أنذر".

واتهم البيان الحكومة الإيطالية بأنها "صليبية صهيونية مجرمة تساعد القوات الأميركية في اغتصاب المسلمات في سجون العراق ولا يقبل أي مسلم في العالم سواء كان سنيا أو شيعيا أن يتفاوض معها".

من جهة أخرى, أطلق البيان تهديدات إلى الدانمارك التي تنشر 500 جندي بقيادة بريطانية قرب البصرة جنوبي العراق، قائلا إن عليها أن "تستعد للعقاب فقد تم بفضل الله معاقبة إيطاليا وروسيا وجاء الدور على حكومة الدانمارك لكي تحصل على نصيبها من العقاب".

المصدر : وكالات