مظاهرات حاشدة تندد ببوش وتأهب أمني في نيويورك
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

مظاهرات حاشدة تندد ببوش وتأهب أمني في نيويورك

المتظاهرون رفعوا لافتات تندد ببوش (الفرنسية)

شهدت مدينة نيويورك الأحد مظاهرات حاشدة شارك فيها عشرات آلاف المتظاهرين احتجاجا على سياسات الرئيس الأميركي جورج بوش ورفضهم لإعادة انتخابه.

واختتمت المسيرات -التي تقدمها داعية الحقوق المدنية جيسي جاكسون والمخرج السينمائي مايكل مور وبعض المسؤولين في نيويورك- قرب مقر انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري المقرر انطلاقه الاثنين.

وقدر ائتلاف التوحد من أجل السلام والعدالة الذي ينظم الاحتجاجات عدد المشاركين بنحو 200 ألف متظاهر. وبدأت المسيرات وسط جو احتفالي حمل خلالها المتظاهرون لافتات ضخمة مناهضة للحرب ورددوا هتافات تطالب برحيل بوش وسط قرع الطبول.

وتجمع المتظاهرون في ميدان ماديسون سكوير, حيث من المقرر أن يعقد الجمهوريون مؤتمرهم العام الذي يستمر أربعة أيام.

ومنعت الشرطة المتظاهرين من التجمع في منطقة سنترال بارك بعد التظاهر في ميدان ماديسون سكوير, لأن مسؤولي البلدية يخشون أن تخرب المظاهرات حدائق المنطقة. غير منظمي أن المظاهرات تعهدوا بالذهاب إلى سنترال بارك وسط مخاوف من حدوث حملة اعتقالات واسعة.

إجراءات أمنية
وكانت الأجهزة الأمنية في نيويورك اتخذت احتياطات واسعة لمواجهة الاحتجاجات، تحسبا لاندلاع أعمال عنف. إلى جانب إجراءات أمنية مشددة تشهدها المنطقة المحيطة بمقر انعقاد مؤتمر الجمهوريين وصفت بأنها لا سابق لها في تاريخ التجمعات السياسية بالولايات المتحدة.

المظاهرات تجري وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة في البلاد (الفرنسية)
ونشرت السلطات وجود الآلاف من ضباط الشرطة وعناصر الشرطة السرية للحراسة. وأغلقت الشوارع ووضعت الحواجز الإسمنتية لمنع عبور السيارات أو الشاحنات وسط تحذيرات من جانب الحكومة من أن تنظيم القاعدة أو جماعات أخرى قد تشن هجوما أثناء موسم الانتخابات.

وتأتي هذه المظاهرات الحاشدة بعد أن شهدت الأيام الماضية مظاهرات للعراة وأخرى على الدراجات الهوائية ومظاهرات قرعت فيها الأجراس, وسط تصاعد حدة التوتر بين مناهضي بوش والشرطة الأميركية.

وكانت شرطة نيويورك اعتقلت نحو 300 متظاهر في الساعات الماضية. وأعلنت عن اعتقال باكستاني وأميركي للاشتباه في تخطيطهما لتفجير محطتي قطار أنفاق –إحداهما في قرب حديقة ماديسون سكوير حيث سيعقد مؤتمر الحزب الجمهوري- وثلاثة مراكز للشرطة وسجن وجسر في المدينة.

لكن الشرطة مع ذلك رفضت الربط بين انعقاد مؤتمر الجمهوريين والعمليات المخطط لها، قائلة إن أجهزتها كانت تراقب الرجلين – اللذين اعتقلا الجمعة- منذ عام بعد أن عبرا عن أفكار معادية للولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: