مطالبات بالإفراج عن ناشطة إسرائيلية قيد الاعتقال
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مطالبات بالإفراج عن ناشطة إسرائيلية قيد الاعتقال

تالي فحيمة
تظاهر عشرات الناشطين الإسرائيليين يوم الاثنين في تل أبيب احتجاجا على قرار وضع الناشطة الإسرائيلية تالي فحيمة قيد الاعتقال الإداري لاتهامها بالتورط في "أنشطة إرهابية".

وطالب المتظاهرون الذين تجمعوا أمام محكمة المدينة بـ"الإفراج فورا" عن فحيمة التي قرر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز احتجازها مدة أربعة شهور.

وأكد وزير الدفاع في حديث للإذاعة الإسرائيلية أن "فحيمة تشكل تهديدا ملموسا ووشيكا لأمن الدولة" لكنه اعتبر أنه من المستحيل عرض الأدلة التي تثبت ذلك على القضاة خوفا من كشف مصادر هذه المعلومات.

وقد أجلت المحكمة موافقتها على القرار مدة ثمانية أيام لإتاحة الفرصة للتحقق من الاتهامات الموجهة لفحيمة. وقال راديو الجيش إنها ستبقى قيد الاحتجاز لحين الموافقة على القرار.

ووصفت المحامية سمادار بن ناتان قرار موفاز بأنه "مشين للغاية". وأكدت أن السلطات لا تملك "أي دليل" ضدها مؤكدة أنها تتعرض "لاضطهاد سياسي".

ويتيح الاعتقال الإداري حبس الشخص مدة قد تصل إلى ستة أشهر قابلة للتجديد دون الحاجة إلى عرضه على قاض أو توجيه التهمة إليه.

أما فحيمة التي تعرف نفسها بأنها ناشطة سلام فقد اتهمت جهاز المخابرات العام بتلفيق ملف جنائي ضدها عقابا لها على مواقفها السياسية. ونفت تنفيذ أي خطط تمس أمن الدولة، مضيفة أن محققي الشاباك "يريدون دفنها" بسبب المواقف السياسية التي تعبر عنها باعتبارها ناشطة سلام ورافضة للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة.

وشهدت فحيمة الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية عقب زيارة قامت بها إلى مخيم جنين.

وقد اعتقلت فحيمة (28 عاما) في 10 أغسطس/آب الماضي من قبل الشين بيت (الأمن الداخلي) بدعوى أنها شاركت في هجمات نفذها فلسطينيون ضد إسرائيل.

المصدر : وكالات