مستوطنون في غزة يتدربون لمواجهة أوامر الإخلاء (الفرنسية - أرشيف)
لوح بعض زعماء المستوطنين الإسرائيليين باحتمال نشوب حرب أهلية أو حركة عصيان مابين الجنود الإسرائيليين إذا ما أقدمت الحكومة الإسرائيلية على تطبيق خطة رئيسها أرييل شارون وتفكيك بعض مستوطنات الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال رئيس أحد مجالس المستوطنات في الضفة الغربية إليعازر هيسداي لراديو إسرائيل "نتوقع أن يحدث شيئان إذا تمت عملية الإخلاء دون أن تمرر عن طريق انتخابات". وأوضح قائلا "قد يكون هناك امتناع عن تنفيذ الأوامر على نطاق واسع بين الجنود والثاني هو حرب أهلية محتملة" لكنه أحجم عن الدعوة إلى العنف.

وردا على سؤال حول ما إذا كان قلقا بشأن احتمالات نشوب حرب أهلية قال "هذا إجراء معقد للغاية من شأنه أن يتطلب عددا كبيرا من الجنود لعزل المنطقة والحيلولة دون وقوع اضطرابات بالطبع".

وفي السياق نفسه نشرت صحف يمينية اليوم عريضة تصف إزالة مستوطنات مقامة على الأراضي المحتلة بأنها "تطهير عرقي لليهود من وطنهم" ودعت الشرطة والجنود إلى رفض أوامر تنفيذ ذلك.

ووقع العريضة حوالي 160 شخصا من بينهم أقارب لوزير المالية بنيامين نتنياهو الذي يعد أحد المعارضين البارزين لخطة شارون إضافة إلى نواب سابقين بالكنيست وضباط سابقين بالجيش ومسؤولين حكوميين سابقين وأكاديميين.

المصدر : رويترز