منتقدو الحكومة اعتبروا غلق صحيفتي تربيون وديلي نيوز اعتداء على حرية وسائل الإعلام (أرشيف-رويترز)
صادقت المحكمة العليا في زيمبابوي على قرار لجنة الإعلام الحكومية بإغلاق صحيفة تربيون الأسبوعية، في خطوة اعتبرتها المعارضة استمرارا لحملة تكميم أفواه الصحافة التي تنفذها حكومة الرئيس روبرت موغابي.

وكانت لجنة الإعلام الحكومية في زيمبايوي قد ألغت الشهر الماضي رخصة الصحيفة -التي يصدرها كيندنس بارادزا وهو حليف لموغابي- لانتقادها القوانين المتشددة الجديدة لتنظيم وسائل الإعلام في البلاد. ولم يتضح بعد ما إذا كان بارادزا سيستأنف الحكم الصادر بحق صحيفته أم لا.

ويأتي إغلاق صحيفة تربيون بعد نحو عشرة أشهر من إغلاق صحيفة ديلي نيوز بسبب صدورها بدون ترخيص من لجنة الإعلام الحكومية التي شكلت بعد إعادة انتخاب موغابي لفترة رئاسية جديدة في مارس/آذار 2002.

ويقول موغابي إن وسائل الإعلام الخاصة تتزعم حملة دعائية غربية ضد حكومته بسبب السيطرة على المزارع المملوكة للسكان ذوي الأصول الأوروبية لإعادة توزيعها على السكان الأصليين المعدمين.

المصدر : رويترز