جدل حول جدوى الكاميرات في الحفاظ على سلامة الطائرات (رويترز- أرشيف)
عارض اتحاد الطيارين وإدارة الطيران الاتحادية فكرة وضع كاميرات فيديو في قمرة القيادة بالطائرات والتي اقترحها المجلس القومي لسلامة النقل بدعوى أنها تسهل وتسرع تحديد أسباب الحوادث.

وقال النقيب بول رايس نائب رئيس اتحاد طياري شركات الطيران -أكبر نقابة للطيارين التجاريين في أميركا- إن هناك مبالغة كبيرة في عرض مزايا التصوير بالفيديو.

وأكد خلال جلسة عقدها المجلس القومي لسلامة النقل أن المعلومات المصورة المستخلصة من التسجيلات داخل قمرة القيادة غير موضوعية، ومن المستبعد أن توفر البيانات المفصلة التي تعد بها المقترحات أو المهمة في تحقيق دقيق في أي حادث جوي.

ويخشى الطيارون كذلك أن تستغل شرائط التصوير داخل قمرة القيادة ضدهم من جانب الشركات التي يعملون بها، أو أن تقع في أيدي وسائل الإعلام التي تغطي حوادث الطائرات.

وتشعر صناعة الطيران بالقلق كذلك من التكاليف الجديدة في وقت تعاني فيه العديد من شركات الطيران من مشاكل مالية. لكن المحققين في جلسة الاستماع أشاروا إلى العديد من حوادث الطائرات الخاصة والتجارية التي لم توفر فيها بيانات التسجيلات الصوتية معلومات واضحة، ومن ذلك تحطم طائرة عام 2002 قتل فيها السيناتور الأميركي بول ولستون.

ولم يستبعد المراقبون الاتحاديون استخدام الكاميرات، وقال المتحدث باسم إدارة الطيران الاتحادية غريغ مارتن إن هناك بعض المسائل الجاري بحثها والتي يتعين حسمها.

المصدر : رويترز