غلوريا أرويو رئيسة الفلبين في زيارة لخط المواجهة مع مسلحي جبهة مورو (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية الماليزية اليوم الأربعاء أن محادثات السلام الفلبينية قد تستأنف في كوالالمبور الشهر الحالي بحضور ممثلين عن حكومة مانيلا وجبهة تحرير مورو الإسلامية التي تقود حركة انفصالية كبرى في الفلبين.

ولم يحدد وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البار موعدا محددا لاستئناف المحادثات لكنه قال إن ذلك سيكون قريبا جدا أو قبل نهاية الشهر الحالي.

وكانت محادثات السلام بين حكومة مانيلا وجبهة مورو قد انطلقت عام 1996 وتوقفت عدة مرات بسبب المواجهات العنيفة بين قوات الجانبين ثم بذلت ماليزيا جهودا مكثفة لاستضافة المفاوضات منذ العام 2001.

ومن المقرر أن يتوجه فريق ماليزي لوجيستي مكون من تسعة أعضاء إلى جزيرة مندناو جنوب الفلبين يوم الجمعة القادم في بداية جولة تستغرق أسبوعا بهدف استطلاع الموقف والتمهيد لنشر 60 مراقبا عسكريا من ست دول إسلامية تكون مهمتهم الحفاظ على الهدنة الحالية بين القوات الحكومية والانفصاليين.

المصدر : رويترز