مجلس الأمن ينتقد إثيوبيا وإريتريا ويمدد لقواته
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

مجلس الأمن ينتقد إثيوبيا وإريتريا ويمدد لقواته

عبر مجلس الأمن الدولي عن قلقه لرفض إثيوبيا المستمر لـ"أجزاء كبيرة" من الحدود التي عينتها لجنة دولية، ورفض إريتريا المتواصل التعاون مع دبلوماسيي الأمم المتحدة في حث خطى عملية السلام.
 
وحث المجلس في بيان صدر بالإجماع مساء أمس البلدين على اجتياز مأزق مساعي السلام بينهما واستئناف الجهود الرامية إلى وضع حد للحرب الحدودية المستمرة منذ عامين.
 
وقال المجلس "إن قيام سلام دائم بين إثيوبيا وإريتريا وكذلك المنطقة لن يتحقق بدون التعيين الكامل للحدود بين الطرفين".
 
ومدد المجلس كذلك في قراره تفويض بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والمكونة من 2400 فرد في المنطقة العازلة بين البلدين مدة ستة أشهر أخرى.
 
ويبلغ عرض المنطقة العازلة 25 كيلومترا فيما يبلغ طولها ألف كيلومتر. وكان البلدان اتفقا في ديسمبر/ كانون الأول 2000 على السماح للجنة مستقلة بتعيين الحدود بينهما والالتزام بنتائجها التي صدرت في أبريل/ نيسان 2000.
 
غير أن عملية تعيين الحدود الجديدة على الأرض انهارت بعد أن رفضت إثيوبيا ما توصلت إليه اللجنة بأن بلدة بادمي الغربية تقع في أرض إريترية.


المصدر : وكالات