متهمون في تفجيرات إسطنبول يمثلون أمام المحكمة
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

متهمون في تفجيرات إسطنبول يمثلون أمام المحكمة

الدمار الذي أصاب البنك البريطاني في إسطنبول (رويترز)

مثل اليوم الاثنين 9 أتراك متهمين بالانتماء إلى القاعدة وبالقيام بتفجيرات دامية في إسطنبول أمام محكمة تركية. وقد دخلوا قاعة المحكمة في حراسة الشرطة وهم رافعين أيديهم بعلامات النصر.

وهؤلاء التسعة هم من ضمن خلية من 69 متهما يحاكمون في تركيا بتهمة تفجير سيارات مفخخة، ومن ضمنهم شخص يزعم أنه تلقى مساعدة مباشرة من بن لادن وآخر يقال إنه وفر السيارة المستعملة في العملية. ويتوقع أن يقدم هذان الأخيران إلى جلسة استماع أمام المحكمة هذا الأسبوع لأول مرة.

وكانت عمليات نوفمبر/ تشرين الأول الماضي قد استهدفت كنيسين يهوديين والقنصلية البريطانية ومقر البنك البريطاني مما أدى إلى مقتل 61 شخصا من بينهم القنصل البريطاني العام روجر شورت، كما أدت إلى جرح أكثر من 600 شخص.

وكانت المحكمة قد بدأت جلساتها في مايو/ أيار الماضي غير أنها أجلتها في يوليو/ تموز قبل الاستماع إلى المتهمين الرئيسيين.

وقد وضعت المحكمة الآن جدولا لإنهاء جلسات الاستماع هذا الأسبوع، في حين قدمت هيئة الادعاء لائحة اتهام مؤلفة من 128 صفحة طالبت فيها بإصدار حكم بالإعدام على خمسة من المتهمين، وتذكر اللائحة أنهم لعبوا دورا مباشرا في التفجيرات، بينما تطالب بالسجن في حق الباقين لمدد تتراوح بين أربع سنوات ونصف و22 سنة ونصف.

يشار إلى أن من بين أعضاء هذه الخلية آدم أرسوس المتهم بلقاء أبو حفص المصري الذي قدمه لابن لادن، وفوزي يتز الذي وفر السيارة، ويوسف بولات المشرف على العملية، وحبيب أقدس قائد الخلية الذي يعتقد أنه هرب إلى العراق.

وتزعم هيئة الادعاء أن بن لادن هو الذي كان قد حدد الأهداف لهذه العملية ودفع للناشطين الإسلاميين بتركيا 150 ألف دولار لتنفيذ خطتهم.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: