الشرطة تنقل أبو حمزة المصري إلى محكمة في لندن للبت في طلب تسليمه (الفرنسية-أرشيف)

قررت الشرطة البريطانية تطبيق ما يسمى قانون مكافحة الإرهاب على مصطفى كمال مصطفى المعروف بأبو حمزة المصري والمعتقل في بريطانيا وتطالب الولايات المتحدة بتسلمه.

وأوضح متحدث باسم الشرطة أنه بموجب المادة 41 من قانون مكافحة الإرهاب اعتقل أبو حمزة المصري (47 عاما) رسميا اليوم للاشتباه في تورطه في ارتكاب أو الإعداد أو التحريض على القيام بـ"أعمال إرهابية".

وبدأ على الفور استجواب المصري ونقل مراسل الجزيرة في لندن عن مصادر مطلعة أن الاعتقال جاء على خلفية القبض على ثمانية شبان مسلمين من أصول آسيوية للاشتباه في تورطهم في أنشطة إرهابية.

أبو حمزة المصري
وأوضحت المصادر أن الأدلة الجديدة ضد المصري قد تكون نتيجة اعترافات هؤلاء المعتقلين.

أبو حمزة وهو إمام مسجد فينسبورغ بارك في العاصمة البريطانية كان محتجزا في سجن بيلمارش في لندن منذ مايو/ أيار الماضي لحين البت في طلب تسليمه إلى الولايات المتحدة.

وسبق للشرطة البريطانية عام 1999 استجواب المصري بتهمه الارتباط بمجموعة إسلامية يمنية هي جيش عدن أبين الإسلامي الذي قام بخطف سياح غربيين في نهاية ديسمبر/ كانون الأول 1998 في اليمن قتل أربعة منهم ولم تثبت التهم الموجهة إليه.

وفي أبريل/ نيسان الماضي أقرت محكمة أميركية قائمة اتهامات ضد المصري وتشمل 11 تهمة من بينها احتجاز رهائن اليمن وتقديم الدعم المادي لتنظيم القاعدة.

يذكر أن أبو حمزة -وهو ابن ضابط في الجيش المصري- وصل إلى لندن عام 1979, وحصل على الجنسية البريطانية عام 1981 بعد أن تزوج من بريطانية ثم طلقها.

وفي أبريل/ نيسان 2003 جردته الداخلية البريطانية من الجنسية إلا أنه تقدم باستئناف ضد قرار الحكومة البريطانية. وقد أمضى أبو حمزة اعتبارا من عام 1989 ثلاث سنوات ونصفا في أفغانستان، وكان يعتبر أحد العناصر البارزة ممن يطلق عليهم الأفغان العرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات