لجنة 11 سبتمبر تدعو لتغييرات بالاستخبارات الأميركية
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

لجنة 11 سبتمبر تدعو لتغييرات بالاستخبارات الأميركية

لجنة 11 سبتمبر توصي بإنشاء مركز قومي لمكافحة الإرهاب لتوحيد التخطيط الاستخباراتي بأميركا (الفرنسية)

دعت لجنة التحقيق في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في تقريرها إلى إجراء تغييرات في الأجهزة الاستخباراتية الأميركية وإلى تأسيس مركز قومي لمكافحة الإرهاب لتوحيد التخطيط الاستخباراتي تحت إشراف "مدير قومي للاستخبارات".

وقد خلصت اللجنة إلى أن الحكومة الأميركية لم تتخذ الخطوات اللازمة من أجل منع الهجمات على الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن الإدارة الأميركية أخفقت على عدة مستويات لتفادي تلك الهجمات.

وقدمت اللجنة في تقريرها عدة توصيات منها إنشاء منصب مدير قومي جديد للاستخبارات لتوحيد أجهزة الاستخبارات وإحداث نظام لتبادل المعلومات يقوم على نظام الشبكة يتعدى الحدود الحكومية التقليدية. كما أوصت اللجنة بتعزيز إشراف الكونغرس وتعزيز دفاعات مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة الأمن القومي.

انتقادات وردود
وقالت اللجنة إن وكالة الاستخبارات الأميركية (CIA) لم يكن لديها سوى "قدرات بسيطة" على شن عمليات شبه عسكرية، وإنها بحاجة إلى تحسين شبكتها من الجواسيس البشر بعد اعتمادها على وسائل التجسس الآلية.

كما أفاد التقرير أن مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) لم تكن له القدرة على الربط بين ما يعرفه العملاء الميدانيون وبين الأولويات القومية.

وانتقدت اللجنة أيضا الكونغرس وقالت إنه فشل في توفير الإرشادات الكافية للمسؤولين التنفيذيين بشأن الإرهاب، كما أنه لم يقم بالإشراف الكافي لكي يحدد المشاكل المتعلقة بالأمن القومي ويعالجها.

تقرير لجنة 11 سبتمبر عدد اختلالات الأجهزة الحكومية الأميركية (الفرنسية)
لكن رئيس لجنة التحقيق توماس كين أوضح أن الإخفاقات التي أوردها التقرير لا تسمح بالجزم بشكل واضح في مسألة إمكان تفادي تلك الهجمات.

وأشار تين إلى إنه لا يمكن التأكيد على أن عدم وقوع إحدى تلك الإخفاقات أو كلها كان من الممكن أن يؤدي إلى تفادي تلك الهجمات.

وقد دافعت CIA عن أدائها أمام انتقادات لجنة سبتمبر, مبدية حذرا من الدعوة إلى إعادة تنظيم أجهزة الاستخبارات الأميركية الموزعة على 15 وكالة باستحداث منصب مدير للاستخبارات برتبة وزير.

ورد مسؤولون بالوكالة الاتهامات الموجهة لهم بعدم نقل معلومات إلى نظرائهم في وكالات استخبارات أخرى وبفشلهم في اعتماد إستراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب.

وقال مسؤول بالوكالة معلقا على مقطع من التقرير يشير إلى فشل الأنظمة المعدة لرصد الاعتداءات المفاجئة, إن هذه الآليات صممت في إطار الحرب الباردة وهي غير قادرة على رصد هجوم إرهابي.

تعهد كيري
وفي تعليقه على التقرير أعلن المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جون كيري أنه يتعهد في حال انتخابه بإجراء إصلاح واسع النطاق لأجهزة الأمن الأميركية.

وانتقد كيري إدارة الرئيس الجمهوري جورج بوش لتأخرها في إجراء الإصلاحات سواء قبل الهجمات أو بعدها, واعدا بالعمل على ذلك منذ اليوم الأول من توليه مهامه إذا ما فاز في انتخابات الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ومن جانبه نفى الرئيس بوش -في تصريحات قبيل صدور التقرير- أي تقاعس من جانبه إزاء هجمات سبتمبر، وقال إنه ما كان سيتوانى عن العمل لو كان لديه أدنى شك في أنها ستقع.

وأكد الرئيس لدى تسلمه التقرير أن الوثيقة تتضمن توصيات وصفها بالبناءة، وأنه يتطلع لدراستها والعمل مع الجهات المسؤولة في إدارته من أجل تنفيذها.

المصدر : الجزيرة + وكالات