لجنة عسكرية تنظر في إحالة ليندي إنغلاند للمحاكمة
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

لجنة عسكرية تنظر في إحالة ليندي إنغلاند للمحاكمة

هذه الصورة تعتبر أكثر اللقطات إثارة للسخط على جرائم إنغلاند (الفرنسية)

تعقد محكمة عسكرية أميركية جلسة استماع اليوم للنظر في إحالة المجندة الأميركية ليندي إنغلاند المتهمة بالإساءة لمعتقلي سجن أبو غريب إلى محكمة عسكرية.

وتكتسب هذه الجلسة أهمية خاصة لأن المتهمة التي ظهرت في عدد من الصور التي أثارت اشمئزاز الرأي العام العالمي, تفتح الطريق أمام المحققين لاستدعاء مسؤولين عسكريين بارزين اعتمادا على إفادة المتهمة التي قالت أثناء التحقيقات إنها كانت تنفذ أوامر عسكرية عليا.

ومن المقرر أن تستدعي لجنة الاستماع المؤلفة من كبار الضباط التي تشبه هيئة المحلفين في المحاكم المدنية, عددا من كبار المسؤولين الأميركيين، أمثال نائب الرئيس ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد وكبار قادة الجيش الأميركي. كما يتوقع أن يطلب بعض كبار الضباط الأميركيين في العراق للإدلاء بإفاداتهم عبر الهاتف.

وتواجه إنغلاند 13 اتهاما تتعلق بالانتهاكات الجنسية وست تهم بالظهور بالملابس العسكرية في صور إباحية. ومن المتوقع أن يبلغ مجموع سنوات سجنها إذا تقرر إحالتها إلى المحكمة العسكرية 38 عاما.

جرائم إنغلاند

صورة نشرتها ABC تظهر إنغلاند مبتسمة أمام جثمان منديل الجمادي الذي قتل بسجن أبو غريب (الفرنسية)
وأصبحت إنغلاند -وهي من ولاية ويست فرجينيا- محط اهتمام الصحفيين والقضاء الأميركي بعد أن ظهرت وهي تمسك مقودا جلديا يستخدم لجر الكلاب مربوطا إلى عنق سجين عار يتلوى على الأرض.

وظهرت وهي تضع سيجارة في فمها وتشير بيديها كما لو كانت بندقية إلى الأعضاء التناسلية لسجين عار. وكانت تبتسم أمام عدسة الكاميرا عندما التقطت صورا لسجناء مكدسين عراة فوق بعض وكأنهم يمارسون الجنس الجماعي.

وتحتجز إنغلاند حاليا في معسكر فورت براغ بولاية نورث كارولينا في انتظار قرار المحكمة بشأن ما إذا كانت ستوجه إليها اتهامات. ويواجه ستة جنود من الفصيل 372 التابع للشرطة العسكرية الذي تنتمي إليه إنغلاند في ولاية ميريلاند, محاكمات عسكرية بشأن فضائح سجن أبو غريب.

ومن بين الجنود الذين يحاكمون مع إنغلاند العريف تشارلز غراينر (35 عاما) الذي يواجه تهمة الزنا لإقامة علاقة جنسية مع إنغلاند في أكتوبر/تشرين الأول الماضي, إضافة إلى تهم انتهاك حقوق الإنسان. وقد كان حمل إنغلاند ظاهرا عليها عندما حضرت إلى جلسة الاستماع الشهر الماضي, وقال محاموها إن الطفل هو ابن غراينر.

جنود دانماركيون

انتهاكات سجن أبو غريب فتحت المجال أمام التحقيق في جرائم أخرى (الفرنسية)
من جهة أخرى أعلن ناطق باسم القيادة العامة للجيش الدانماركي أن جنودا دانماركيين يخضعون حاليا لتحقيق عسكري للاشتباه في إساءتهم معاملة سجناء عراقيين.

وكان الناطق يعلق على تقرير نشرته صحيفة "إكسترا بلاديت" الدانماركية التي قالت إن المتهمة الأساسية في القضية هي ضابطة تدعى أنيميتي هومل, وهي أحد أكثر الضباط خبرة في تقنيات الاستجواب.

ورفض المتحدث العسكري تأكيد هوية المتهم وأضاف أن المتهمين قد استجوبوا في الكويت من قبل مفتشين عسكريين وسيرفعون تقريرهم خلال شهر. وقال إن المشار إليهم في تقرير الصحيفة متهمون برفض إعطاء الماء للسجناء وإبقائهم لساعات في أوضاع غير مريحة ومؤلمة.

من جهته أكد وزير الدفاع الدانماركي سورن غادي الذي انتقد بشدة انتهاكات سجن أبو غريب, أن منتهكي حقوق الإنسان الدانماركيين سيعاقبون إذا ثبتت إدانتهم. وتنشر الدانمارك قوة من 500 جندي في البصرة جنوبي العراق وهم يعملون تحت قيادة بريطانية.

المصدر : وكالات