كرزاي نادرا ما يغادر القصر الرئاسي بكابل (الفرنسية)
ألغى الرئيس الأفغاني حامد كرزاي جولة انتخابية جنوب شرق أفغانستان إثر هجوم صاروخي كان يستهدف -على الأرجح- المروحية التي تقله.
 
 فقد سقط صاروخ قرب مدرسة على بعد نحو كيلومترين من مهبط الطائرات بولاية غرديز في الوقت الذي كانت فيه مروحية كرازي تستعد للهبوط. ولم تقع أي إصابات، وتوجهت الطائرة إلى خوست للتزود بالوقود قبل أن تعود إلى العاصمة كابل.
 
كانت حملة انتخابات الرئاسة الأفغانية بدأت في السابع من سبتمبر/ أيلول الجاري، ولم تشهد حتى الآن تجمعات انتخابية حاشدة لكرزاي أو منافسيه الـ 17 في الانتخابات التي تجرى في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
وهددت حركة طالبان بشن هجمات لعرقلة العملية الانتخابية متوعدة باغتيال المرشحين.
 
ويعد كرزاي المدعوم أميركيا المرشح الأوفر حظا للفوز بهذه الانتخابات، وكان قد نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال في الخامس من سبتمبر/ أيلول 2002. ولا يغادر كرزاي القصر الرئاسي المحصن بكابل إلا نادرا، وتحيط بتحركاته دائما إجراءات أمنية مشددة ويحميه حرس أميركي.
 
وأرجئت الانتخابات الرئاسية بأفغانستان مرتين بسبب تدهور الوضع الأمني، وتشير التقديرات إلى مقتل زهاء ألف شخص من جنود القوات الدولية والأفغانية ومدنيين أفغان وموظفي إغاثة ومسلحين في الهجمات وأعمال العنف خلال العام الماضي.
 
وتم حتى الآن تسجيل نحو 10.5 ملايين ناخب من بين عدد السكان المقدر بـ 28 مليونا وسط مزاعم بوجود مخالفات في عمليات التسجيل. ويتحتم على المرشح الفائز الحصول على 51 % من الأصوات لتفادي خوض جولة إعادة.

المصدر : وكالات