شيراك (يمين) وبرلسكوني شددا على ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة الموقف (رويترز)
قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إنهما يأخذان بكل جدية التهديد الجديد المنسوب إلى القاعدة بشن هجمات جديدة في أوروبا.

وأوضح الرئيس الفرنسي -أثناء قمة مع رئيس الوزراء الإيطالي في باريس هي الأولى من نوعها منذ عام ونصف العام- أن فرنسا تتعاون مع شركائها الأوروبيين والأميركيين والروس، مشيرا إلى أن درجة التأهب والحذر ستظل عالية، فيما أعرب برلسكوني عن أن بلاده تتخذ احتياطات كاملة لحماية المواقع الحساسة.

وكان بيان منسوب إلى جماعة أبو حفص المصري هدد بشن هجمات في أوروبا مع انتهاء المهلة التي حددها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بحلول الخامس عشر من الشهر الجاري.

وجاء في البيان أنه لا يوجد أمام الأوروبيين سوى بضعة أيام من أجل قبول الصلح، وإلا فلا يلومون إلا أنفسهم. كما دعا البيان المسلمين إلى ترك أوروبا إذا استطاعوا.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية، إنه ينبغي النظر إلى هذه البيانات بحذر مضيفاً أنها لا مصداقية لها.

وقال مصدر أمني بريطاني إن السلطات تأخذ التهديدات على محمل الجد، لكنه أشار إلى أن هذه الجماعة لم تضف شيئا جديدا.

المصدر : الجزيرة + وكالات