فرنسا تفصل بين موقفها من شارون وإسرائيل
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

فرنسا تفصل بين موقفها من شارون وإسرائيل

ميشال بارنييه (الفرنسية)
خففت فرنسا لهجتها تجاه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي فجر خلافا دبلوماسيا بين باريس وتل أبيب في اليومين الماضيين، مكررا اتهامه لفرنسا بمعاداة السامية، مما حدا بباريس لاعتباره شخصا غير مرغوب فيه لديها.

وقال وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه اليوم "لا أريد أن أدخل في جدل حول مشروع زيارة (لشارون إلى فرنسا) لكن هناك سوء تفاهم كبيرا".

وأعلن أن فرنسا حريصة على الود الذي يربط فرنسا بالشعب الإسرائيلي ووصف تلك الروابط بالوثيقة. وكان الغضب الفرنسي بلغ ذروته عندما قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن شارون شخص "غير مرحب به" في فرنسا، مشيرا إلى أن زيارته لها باتت "مستحيلة".

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن شيراك قرر عدم استقبال شارون الذي كان يعد لزيارة باريس قريبا, طالبا اعتذارا رسميا عن تلك التصريحات.

وكانت الخارجية الفرنسية أعلنت أنها في انتظار توضيحات بشأن تلك التصريحات، ولكن شارون بدلا من أن يعتذر جدد اليوم دعوته ليهود فرنسا بالهجرة، وذلك رغم موجة الغضب الرسمي والشعبي التي قابلت بها باريس هذه الدعوة في وقت سابق.

وأكد شارون في بيان صادر عن مكتبه أنه مقتنع بأن معاداة السامية موجودة في فرنسا رغم الإجراءات المشددة التي تتخذها السلطات الفرنسية.

من جانبه أيد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اليوم الموقف الفرنسي وقال "إن دعوة شارون ليهود فرنسا من أجل الهجرة الفورية إلى إسرائيل تسيء إلى الحكومة والشعب الفرنسيين".

ووصف الأزمة بين فرنسا وإسرائيل بـ"المسألة الثنائية", مؤكدا أنه يفضل الامتناع عن الإدلاء بتعليقات إضافية بشأن هذا الموضوع.

المصدر : وكالات