فرنسا ترقب بقلق مصير صحفييها المحتجزين بالعراق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

فرنسا ترقب بقلق مصير صحفييها المحتجزين بالعراق

مصير الصحفيين الفرنسيين المحتجزين بالعراق يشوبه الغموض بعد انتهاء مهلة الخاطفين مساء أمس (الفرنسية-أرشيف)

تترقب فرنسا بقلق مصير صحفييها المحتجزين في العراق بعد أن انتهت مهلة منحها الخاطفون لحكومة باريس لإلغاء قانون يحظر على الفتيات المسلمات ارتداء الحجاب في المدارس الفرنسية الحكومية.

ورفض الرئيس الفرنسي جاك شيراك مجددا مطالب الخاطفين الذين يحتجزون جورج مالبرونو وكريستيان شينو بإلغاء القانون، في حين يواصل وزير خارجيته ميشيل بارنييه جولته لحشد التأييد العربي لموقف فرنسا. وقد وصل الوزير ظهر اليوم إلى الدوحة حيث من المقرر أن يجري مباحثات تدخل ضمن الجهود المبذولة للإفراج عن مواطنيه.

بارنييه يصل الدوحة في إطار مساعي باريس لضمان إطلاق سراح الصحفيين (الفرنسية)
وأوضح مصدر دبلوماسي فرنسي أن بارنييه سيتباحث مع نظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني ويعقدان مؤتمرا صحفيا. كما أشارت المصادر إلى مباحثات أخرى مع مسؤولين دينيين وزيارة مقر قناة الجزيرة. وكان بارنييه بدأ جولته الحالية في المنطقة بزيارة مصر الاثنين ثم الأردن.

وتصاعدت حدة التوترات مع اقتراب الموعد النهائي مساء أمس، لكن حلت الحيرة محل التوتر بعد أن قال سفير الجامعة العربية في باريس نصيف حتى إنه يعتقد أن المهلة مددت 48 ساعة أخرى بدءا من يوم الاثنين وليس 24 ساعة كما تردد من قبل. وتعززت هذه النظرية فيما يبدو بعدم صدور أي رسالة جديدة عن الخاطفين.

وقال وزير التربية الفرنسي فرانسوا فيلو لراديو مونت كارلو إن باريس ليس لديها أي معلومات تسمح لها بالميل إلى التفاؤل أو أن تخشى الأسوأ.

مناشدات دولية
وقد تواصلت اليوم الدعوات من مختلف الأوساط الدينية والإعلامية والسياسية في جميع أنحاء العالم لمناشدة خاطفي الصحفيين الفرنسيين إطلاق سراحهما.

البابا يطالب بمعاملة الصحفيين برحمة وإعادتهما لأسرتيهما (الفرنسية-أرشيف)

وفي هذا الإطار وجه يوحنا بولس الثاني بابا الفاتيكان نداء أدان فيه ما سماها أعمال العنف الأخيرة في العالم، وطالب بمعاملة الصحفيين معاملة إنسانية وإطلاق سراحهما وعودتهما لأسرتيهما بأسرع وقت ممكن.

وجدد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى دعوته لإطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين. وقال للصحفيين إثر اجتماعه بوزير الخارجية اللبناني جان عبيد في بيروت إن الأمر خطير وغير مبرر ونتائجه كلها ضرر.

كما صدرت دعوات مماثلة من هيئة العلماء المسلمين في العراق وحزب الله اللبناني وحركة النهضة بتونس وجمعية حقوق الإنسان في سوريا وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وعلى الصعيد الإعلامي وجهت مجموعة سبارتاكوس للصحفيين الفرنسيين المراسلين في العالم نداء إلى خاطفي زميليهما من أجل الإفراج عنهما. وقالت المجموعة في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه إن الصحفيين الفرنسيين المحتجزين "التحما في حياتهما اليومية بالدفاع عن قضايا الشرق الأوسط رغم الأخطار".

وقد أصدرت الجزيرة بيانا صحفيا يطالب بإطلاق سراح الصحفيين المختطفين وضمان حرية العمل الصحفي. كما شدد البيان على ضمان حرية الصحفيين لاسيما في مناطق الحروب والنزاعات، مطالبا الأطراف كافة بإفساح المجال أمام الإعلاميين لأداء مهماتهم.

كما بثت القناة مساء الاثنين شريطا مصورا دعا فيه الصحفيان المختطفان الشعب الفرنسي للتظاهر ضد منع الحجاب في المدارس الحكومية الفرنسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات