نجويما (يسار) خلال لقائه الرئيس الفرنسي جاك شيراك (الفرنسية)
اتهم رئيس غينيا الاستوائية تيودورو أوبيانغ نجويما في باريس أجهزة الاستخبارات الإسبانية بأنها كانت على علم بالمحاولة الانقلابية ضده التي دبرها مرتزقة أوقفوا في مالابو وزمبابوي.

وقال نجويما للصحفيين في ختام لقائه الرئيس الفرنسي جاك شيراك إنه لا يستطيع التأكيد أن هناك دولا متورطة، لكنه قال إن المحاولة تم تدبيرها في إسبانيا من قبل معارض، كما عبر عن اعتقاده أن أجهزة الاستخبارات الإسبانية كانت على علم بالأمر.

وتؤكد سلطات غينيا الاستوائية أن المعارض سيفيرو موتو "رئيس حكومة غينيا الاستوائية" في المنفى بمدريد هو المدبر لمحاولة الانقلاب. وكان نجويما هدد في مارس/آذار الماضي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسبانيا إذا لم تسلمه موتو.

وفشلت المحاولة الانقلابية مع توقيف 15 مرتزقا في مالابو و70 آخرين في هراري وأرجئت محاكمة المرتزقة في زيمبابوي إلى الخميس، وبالإمكان تسليمهم إلى غينيا الاستوائية حيث من المحتمل أن يواجهوا عقوبة الإعدام.

ونالت غينيا الاستوائية استقلالها عام 1968 بعد قرنين من الاستعمار الإسباني ويتولى نجويما مقاليد الأمور في البلاد منذ حوالي 25 عاما إثر قيامه بانقلاب.

المصدر : وكالات