تسجيل الناخبين يخضع للحراسة خشية مهاجمتهم (الفرنسية)
أعلن مسؤول أفغاني أن مقاتلين من حركة طالبان اختطفوا وقتلوا 16 من الناخبين المسجلين الأفغان في ولاية زابل جنوبي أفغانستان.

وقال عمدة منطقة كاس أوروزغان الحاج عبد الله إن مقاتلي طالبان أوقفوا حافلة تقل 17 مدنيا في الطريق المؤدية إلى ولاية أوروزغان وسط أفغانستان, وعندما لاحظوا أن ركاب الحافلة يحملون بطاقات تسجيل انتخابية أنزلوهم على الفور من الحافلة واقتادوهم إلى ولاية زابل المجاورة للإقليم والمحاذية لباكستان.

وأضاف العمدة أن مقاتلي طالبان قتلوا 16 من المختطفين وأبقوا على حياة واحد منهم اقتادوه إلى الطريق العام "وحملوه البطاقات الانتخابية الـ 17 بيده".

عرقلة الانتخابات
يشار إلى أن هجمات حركة طالبان على الناخبين والعاملين في اللجان الانتخابية قد ارتفعت مؤخرا مع اقتراب البلاد نحو أول انتخابات ديمقراطية عامة.

فقد أعلنت الحركة مسؤوليتها عن هجوم بقنبلة وقع أمس قتلت فيه موظفتان تعملان في تسجيل الناخبين وطفل في حين جرحت 17 موظفة أخرى عندما دمرت قنبلة حافلة كن على متنها في منطقة قرب مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان.

وتحاول الأمم المتحدة تسريع عملية تسجيل النساء للانتخابات والتي تأخرت كثيرا عن تسجيل الرجال، خاصة في مناطق جنوبي وشرقي أفغانستان حيث تسيطر الجماعات المسلحة.

وتعتبر هذه الهجمات نكسة كبيرة لجهود الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في تعزيز سلطات حكومته التي تعول عليها إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لتكون مع العراق "نموذجا للديمقراطية في المنطقة" حسب ما يقول الأميركيون.

المصدر : وكالات