مسلمات يزرن مقبرة في ستراسبورغ
تم تدنيسها في يونيو/حزيران الماضي (الفرنسية)

أدان الرئيس الفرنسي جاك شيراك "بشدة" أعمال "التدنيس الجبانة" التي وقعت أول أمس واستهدفت 15 قبرا إسلاميا في مقبرة عسكرية بضاحية ستراسبورغ شرقي البلاد.

وكشف شيراك في رسالة إلى رئيس المجلس الإسلامي في منطقة الألزاس عبد الحق نبوي نشرت أمس الجمعة عن "استيائه" لدى إبلاغه بالأعمال التخريبية.

وأضاف "في ظل هذه الأعمال الفادحة أحرص على إبلاغكم بإدانتي الشديدة لها وبدعمي لكم"، وتابع "بغض النظر عن انتمائهم الديني أشدد على أن تدنيس ذكرى جنود وهبوا حياتهم لأجل الوطن إهانة خطيرة للفرنسيين أجمعين"، مؤكدا عزمه الكامل على مكافحة آفة العنصرية والكراهية.

وكان أكثر من 15 من قبور المسلمين قد شوهت شواهدها بكتابات نازية جديدة في المقبرة العسكرية بمدينة ستراسبورغ شرقي فرنسا الليلة قبل الماضية.

ومن جهته أدان الوزير الداخلية الفرنسي دومينيك دوفيلبان بشدة هذه العمليات، وأعرب عن تضامنه مع الجالية الإسلامية وجمعيات المحاربين القدامى. وأضاف دوفيلبان في بيان لوزارته أنه ستتم ملاحقة مرتكبي العملية وتقديمهم إلى العدالة.

يذكر أنه دنس أكثر من 300 قبر إسلامي ومسيحي ويهودي في الألزاس منذ نيسان/أبريل الماضي، ولم يتم توقيف سوى مشتبه واحد هو فتى في الرابعة عشرة من العمر بعد إقدامه على رسم صلبان معقوفة على قبور مسيحية في أيار/مايو الماضي.

وتضم مقبرة ستراسبورغ-كروننبورغ التي أنشأها الألمان في العام 1872, أكثر من 5480 قبرا لجنود قتلوا خلال الحربين العالميتين. وفي نيسان/أبريل الماضي دنست أربعة شواهد لقبور إسلامية وخامس يهودي في المقبرة نفسها.

المصدر : وكالات