شيراك أشار إلى أن الشعب الفرنسي هو الذي يقرر بشأن الموافقة على الدستور الأوروبي (الفرنسية)
أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم الأربعاء أن بلاده ستطرح موضوع الموافقة على دستور الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام تنظمه في العام المقبل.

وقال شيراك في مقابلة تلفزيونية إن "الموضوع يخص الشعب الفرنسي مباشرة وبالتالي سيستشار مباشرة، لهذا سيكون هناك استفتاء ينظم في العام المقبل في كل الأحوال".

من ناحية أخرى أعرب شيراك -الذي كان يرد على أسئلة صحفيين في إطار المقابلة التلفزيونية التقليدية في العيد الوطني الفرنسي يوم 14 يوليو/تموز الجاري- عن دعمه لتطبيق قانون منع الحجاب في المدارس على الجميع, ولكنه ترك هامشا للاستثناءات.

وأضاف أن قانون الحجاب في فرنسا "يطبق على الجميع" ولكنه سيطبق "بذكاء وتفهم". واعتبر أيضا أن هناك ضرورة ملحة لتقوية اندماج الأقليات خاصة الأفريقية والعربية منها. وأشار إلى "أن الفرنسيين متساوون في الحقوق وبالتالي عليهم احترام القانون, وبذلك نحن نرفض كل أشكال الطائفية".

من ناحية أخرى وصف الرئيس الفرنسي قيام شابة فرنسية باختلاق رواية بشأن تعرضها إلى اعتداء معاد للسامية بأنه "أمر مؤسف من جميع النواحي".

وأضاف أن هذه القضية التي أثارت الطبقة السياسية والمجتمع في فرنسا ناجمة عن الأجواء المتوترة السائدة حاليا في البلاد مع زيادة الأعمال العنصرية والمعادية للسامية.

وكانت الشابة أكدت الجمعة الماضية أنها تعرضت من قبل ستة شبان من أصل عربي وأفريقي لاعتداء في قطار في الضاحية الباريسية ظنا منهم أنها يهودية. وردا على سؤال للشرطة اعترفت الثلاثاء أنها اختلقت الرواية عن تعرضها لاعتداء ذي طابع "معاد للسامية"، وأوقفت منذ ذلك الوقت مع صديقها الذي يشتبه في أنه شريكها في هذه القضية.

المصدر : وكالات