سياسي ألماني يطالب بحقوق للشواذ وتقنين زواج المثلين
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

سياسي ألماني يطالب بحقوق للشواذ وتقنين زواج المثلين

خالد شمت -برلين
طالب جيدو فيسترفيلا رئيس الحزب الديمقراطي الحر الألماني المعارض المجتمع والحكومة في ألمانيا بإبداء قدر أكبر من التسامح تجاه الشواذ جنسياً وزيادة الحقوق القانونية الممنوحة لهم لتشمل تقنين زواج المثليين المعمول به في بعض الولايات الألمانية وتعميمه كأحدي صيغ الزواج الطبيعي في سائر الولايات الألمانية الستة عشر.

وأعتبر فيسترفيلا في مقابلة مع أسبوعية دير شبيجيل- تنشرها في عددها القادم غدا الاثنين 26/7- أن الشواذ من اللوطيين والسحاقيات يتمتعون في المجتمع الألماني بعدد من الأمتيازات وليس بحقوق كاملة ودعا إلي منح الزيجات المكونة من رجل ورجل أو إمرأة و إمرأة نفس المزايا المالية والإعفاءات الضريبية الممنوحة للزيجات الطبيعية المكونة من رجل و إمرأة.

وحث فيسترفيلا - في المقابلة التي أجرنها معه المجلة الألمانية بعد أيام قليلة من اعترافه بشذوذه الجنسي في حفل حضره نخبة من السياسيين والشخصيات الألمانية البارزة – حكومة المستشار جيرهارد شرودر – علي المسارعة في الدولة البرلمانية الحالية بإنجاز قانون يسمح للأزواج المثليين بتبني الأطفال وأشار إلي أن تنشئة الأطفال في أسرة من والدين من جنس واحد أفضل وأصح – حسب رأيه - من تنشئتهم في ملاجيء الأيتام.

وكشف رئيس الحزب الديمقراطي الحر- الذي يعد رابع أكبر الأحزاب السياسية الألمانية – للرأي العام عن ميوله الجنسية بتقديم صديقه بصفة شريك حياته للمشاركين في احتفال أقامته أنجيلا ميركيل رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي الأسبوع الماضي بمناسبة عيد ميلادها التاسع والخمسون.

وفي تصريح للجزيرة نت قال محلل سياسي من صحيفة فرانكفورتر روند شاو إن فيسترفيلا أراد توظيف الإعلان عن ميوله الجنسية في تعزيز موقعه داخل الحزب الديمقراطي الحر كمرشح لمنصب وزير الخارجية الألماني القادم في حالة مشاركة الحزب كشريك صغير مع الحزب المسيحي الديمقراطي في تشكيل الحكومة الألمانية المقبلة بعد الأنتخابات العامة المقررة في سبتمبر 2006.

وأوضح المحلل الذي طلب عدم ذكر أسمه أن فيسترفيلا وضع نصب عينيه تجربة رئيس وزراء ولاية برلين كلاوس فوفيرايت ورئيس وزراء ولاية هامبورج اللذان تزايدت شعبيتهما بين المواطنين الألمان وفازا في الأنتخابات المحلية في ولاياتيهما عامي 2001 و2003 .

ويأتي ترتيب الحزب لمسيحي الديمقراطي في المرتبة الرابعة بعد الحزب المسيحي الديمقراطي المعارض والحزب الأشتراكي الديمقراطي الحاكم وحزب الخضر الشريك الأصغر في الائتلاف الحكومي الألماني الحالي الذي يتزعمه المستشار جيرهارد شرودر

وعُرف رئيس الحزب الديمقراطي الحر كواحد من أبرز مؤيدي إسرائيل في الساحة السياسية الألمانية، وأشتهر عنه تخليه - قبل عامين -عن نائبه في رئاسة الحزب ووزير الأقتصاد الألماني ورئيس جمعية الصداقة العربية الألمانية السابق يورجن موليمان في مواجهة حملة سياسية وإعلامية ضارية تعرض لها الأخير بعد وصفه لإسرائيل بدولة الأحتلال وتأييده للعمليات الفدائية الفلسطينية ،

وتوفي موليمان العام الماضي- في حادث مازال غامضاً حتي الآن – بعد قيام حزبه بفصله من كافة تشكيلاته القيادية بسبب مواقفه المؤيدة للقضية الفلسطينية ، يشار إلي أن الرابطة الألمانية للشاذين جنسيا تقدر العدد المتوسط للشواذ من الرجال الألمان فقط بأكثر من مليون شخص يمثلون شرائح مختلفة في المجتمع الألماني ويتوزعون علي عدد من المدن الكبري خاصة برلين وكولونيا التي تصل نسبة الشواذ فيها إلي 10% من عدد السكان حسب تقدير الرابطة ،

وكانت دراسة أصدرتها جامعة بريمن الألمانية حول الشذوذ الجنسي في أوساط السياسيين قد أظهرت تأييد المواطنين والناخبين الألمان بقوة للسياسيين الذين يجاهرون بالإعلان عن ميولهم الجنسية الشاذة .
____________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : أسوشيتد برس
كلمات مفتاحية: