رمسفيلد يزور أفغانستان ويتوعد طالبان
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

رمسفيلد يزور أفغانستان ويتوعد طالبان

رمسفيلد واثق من أن بلاده ستنتصر على طالبان (الفرنسية)

وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد بشكل مفاجئ اليوم إلى العاصمة الأفغانية كابل، في زيارة قال مسؤول كبير في البنتاغون إنها تهدف إلى تأكيد الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية في هذا البلد.

وقال رمسفيلد بعيد مغادرته سلطنة عمان متوجها إلى كابل إن حركة طالبان لن تربح المعركة في النهاية، رغم إقراره بأن الكثير من ناشطي طالبان لا يزالون ينتشرون في تلك البلاد، ومضى يقول "كلما كانت مجموعات طالبان كبيرة، شكلت هدفا سهلا وتم قتل أفرادها أو اعتقالهم بسرعة".

وقالت مصادر مقربة من الوزير إن رمسفيلد سيبحث في المسائل الإستراتيجية مع العسكريين الأميركيين وسفارة الولايات المتحدة والمسؤولين الأفغان. وشددت المصادر على أن طالبان لا تشكل تهديدا إستراتيجيا للسلطة أو الانتخابات، واستدركت قائلة "هناك تهديدات تكتيكية مثل الاغتيالات والاعتداءات المحددة الأهداف لا سيما ضد المنظمات غير الحكومية".

ومن جانبه أشار مراسل الجزيرة في كابل إلى أن رمسفيلد لا يحمل جديدا في زياراته المتعددة لأفغانستان، وأنه في غالب الأحيان يأتي ليؤكد دعم بلاده لأفغانستان.

غير أن المراسل نوه إلى أن المراقبين يؤكدون أن هذه الزيارة تكتسب أهمية خاصة كونها تأتي في أوج استعدادات كابل لخوض الانتخابات الرئاسية، إضافة إلى أن الزيارة تأتي في ظل الحديث عن أزمة داخلية حيث رفض الرئيس حامد كرزاي أن يكون وزير الدفاع معه كنائب أول في المرحلة القادمة.

ويرى بعض المراقبين أن رمسفيلد سيسعى خلال زيارته لطمأنة التحالف الشمالي ويوطد علاقتهم مع كابل وربما ليستميلهم إلى جانب كرزاي، ومن المقرر أن يلتقي رمسفيلد الرئيس الأفغاني، كما سيتوجه إلى جلال آباد شرقي البلاد لتفقد القوات الأميركية هناك.

وفيما يتعلق بخطة الحكومة الأفغانية لضمان إنجاح الانتخابات الرئاسية الأولى، أكد المراسل أنه لا توجد خطة معينة، ولكن الحكومة وقوات التحالف وقوات حفظ السلام اتخذوا إجراءات قوية لمواجهة أي هجمات محتملة من قبل حركة طالبان التي تتوعد بإفشال الانتخابات.

ويتولى الجيش الأميركي منذ خريف 2001 قيادة تحالف دولي في أفغانستان يبلغ عدد جنوده حوالي 20 ألفا بينهم أكثر من 15 ألف أميركي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية