بعض عناصر المجموعة التي حاولت الإطاحة بالحكومة (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس غينيا الاستوائية تيودورو أوبيانغ نجويما إن مؤامرة دولية للإطاحة به كانت من الممكن أن تؤدي إلى مذبحة، مشددا على أن مدبريها يستحقون الإعدام رميا بالرصاص.

وأوضح نجويما في مقابلة مع صحيفة ميل أون صنداي البريطانية أنه مستعد لزيارة لندن إذا كان ذلك ضروريا لضمان لتسلم المتهمين بمحاولة الإطاحة به.

ووصف المتهمين بأنهم قراصنة ولصوص متعطشون للدماء لا يأبهون بأرواح الناس "إنهم يفعلون ذلك لوضع أيديهم على نفطنا وهذا كان هدفهم الوحيد" مشيرا إلى أنه لو قدر لخطتهم أن تنجح "لوقعت مذبحة".

في غضون ذلك تستأنف اليوم في العاصمة مالابو محاكمة 19 شخصا بتهمة المشاركة في محاولة الإطاحة بالحكومة في الدولة الإفريقية الغنية بالنفط.

ومن بين المتهمين ثمانية من جنوب أفريقيا وستة أميركيين وخمسة من غينيا الاستوائية. وقد تم إلقاء القبض على مارك تاتشر (51 عاما) في جنوب أفريقيا وهو نجل رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر بتهمة تمويل مخطط الانقلاب.

وقد أعلنت غينيا الاستوائية يوم السبت أنها طلبت أمر اعتقال دوليا لمزيد من الأجانب الذين تشتبه في تورطهم بالمؤامرة.

المصدر : رويترز