خاتمي: سنواصل جهودنا النووية بإشراف دولي أو بدونه
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

خاتمي: سنواصل جهودنا النووية بإشراف دولي أو بدونه

طهران تتحدى الضغوط الخارجية وتعلن تشبتها ببرنامجها النووي (الفرنسية)

أعلنت إيران اليوم تمسكها ببرنامجها النووي وأنها ستواصل جهودها في مجال الطاقة النووية المدنية حتى إذا أدى ذلك إلى وقف الإشراف والتعاون الدوليين في هذا المجال.
 
جاء هذا الإعلان على لسان الرئيس محمد خاتمي في خطاب في ذكرى اندلاع الحرب العراقية الإيرانية حيث اعتبر أن بلاده "حددت وعلى الآخرين تحديد خيارهم"، في إشارة إلى قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يمنح طهران مهلة حتى 25 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل للتخلي عن تخصيب اليورانيوم نهائيا.
 
وأكد خاتمي على أنه يجب على الأسرة الدولية أن "تعترف بحقنا الطبيعي (في القطاع النووي) ويمكن أن نقبل عندئذ بالإشراف الدولي ومواصلة جهودنا للحصول على تكنولوجيا نووية مدنية".
 
وتأتي تصريحات خاتمي بعد يوم من تهديد إيران باستئناف عمليات تخصيب اليورانيوم ردا على قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والذي اعتبرته طهران غير قانوني و"يتعدى سلطاتها" وأكدت أنها ستتجاهله تماما.
 
وقال وزير الاستخبارات الإيرانية علي يونسي أمس إن بلاده أوقفت تخصيب اليورانيوم طوعا ويمكنها استئناف هذا النشاط -إذا شاءت- في أي وقت.
 
وفي ردها على الضغوط الأميركية بإحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي، هددت طهران بعدم السماح لخبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة أنشطتها النووية, إذا أحيل ملفها لمجلس الأمن.
 
وكان رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني قد أعلن رفض بلاده أي إلزام فيما يتعلق بوقف تخصيب اليورانيوم، داعيا إلى التفاوض حول هذه المسائل "الحساسة". 

وذهب روحاني إلى حد التهديد بوقف تطبيق البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي إذا أحيل الملف لمجلس الأمن وانسحاب طهران من المعاهدة إذا تم فرض أي عقوبات.
المصدر : وكالات