جنتاو يعيد تمسك بلاده بتايوان كجزء من الصين (رويترز-أرشيف)
دعا الرئيس الصيني هو جنتاو إلى تعزيز الدفاع الوطني ومنح الأولوية لحماية وحدة أراضي الصين حتى يواكب تطور الاقتصاد.

وقال جنتاو الذي يشغل منصب الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني خلال اجتماع للمكتب السياسي للحزب إن "الوضع الدولي في الوقت الراهن في صالحنا بصورة عامة.. علينا أن نستفيد من هذه الفرصة الإستراتيجية لتطوير قدرات حزبنا في حكم البلاد وبناء مجتمع ينعم بالازدهار".

غير أن الرئيس الصيني مضى يؤكد بقوله "وفي الوقت نفسه علينا أن نعطي دائما الأولوية للسيادة الوطنية والأمن وندافع بحزم عن المصالح الأساسية للدولة ونحمي بعزم سيادة وسلامة أرض الوطن".

ويأتي خطاب جنتاو مع تنامي التوتر مع تايوان، وفي وقت ذكرت فيه صحف هونغ كونغ أن الصين ستنظم مناورات قبالة الجزيرة التي انفصلت عنها منذ 55 عاما. وتنظم الصين هذه المناورات سنويا منذ العام 1996.

وقالت صحيفة "ون وي بو" المقربة من الحكومة الصينية الجمعة إن 18 ألف عسكري سيشاركون في الأيام القادمة بمناورات تشارك فيها طائرات قتالية روسية الصنع من طراز سوخوي سو/27 وصينية من طراز إف بي سي/1 (الفهد الطائر), وطائرات نقل اليوشين إل/76.

وتسعى الصين من خلال هذه المناورات لإظهار تفوقها على تايوان، كما تسعى على الصعيد السياسي للحيلولة دون تنظيم استفتاء نهاية العام 2006 في تايوان لإدخال تعديل على الدستور تعتبره الصين خطوة باتجاه الاستقلال الرسمي للجزيرة.

ويشكل تطرق جنتاو للشأن العسكري قبل ثمانية أيام من العيد السابع والسبعين لتأسيس الجيش الشعبي الصيني في غرة أغسطس/آب المقبل شيئا نادرا، خاصة أن الجيش لا يزال تحت إمرة رئيس الدولة السابق جيانغ زيمين الذي يرأس اللجنة العسكرية المركزية.

وزادت الصين ميزانيتها العسكرية للعام 2004 بنسبة 11.6% مقارنة مع 9.6% عام 2003 و17.6% عام 2002، ورفعت الميزانية إلى 22.37 مليار دولار عام 2003 وفق الأرقام الرسمية, لكن الخبراء الغربيين يؤكدون أن الرقم الحقيقي يفوق ذلك بمرتين إلى ثلاث.

المصدر : وكالات