يتوقع ألا يوجه التقرير انتقادات مباشرة لبلير (الفرنسية)
أعلنت متحدثة باسم الحكومة البريطانية أن الحكومة ستتسلم اليوم نسخة موجزة من تقرير اللورد روبن باتلر بشأن تقييمه صحة المعلومات الاستخباراتية التي قادت إلى الحرب على العراق.

ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن نتائج هذا التقرير في مؤتمر صحفي غدا الأربعاء.

ومن المتوقع أن يتضمن تقرير باتلر انتقادات للدور الذي لعبته أجهزة المخابرات البريطانية في دفع بريطانيا للمشاركة في الحرب على العراق.

ورغم أن التقرير لن يوجه -كما هو متوقع- انتقادات مباشرة إلى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، فإنه لن يخفف من حجم الصعوبات التي يواجهها بلير وحكومته.

وقال جيرمي كوربن عضو مجلس العموم عن حزب العمال إن التقرير سيضيف بعض الصعوبات أمام بلير لأنه يشير إلى عدم دقة المعلومات المقدمة عن أسلحة العراق. وأضاف كوربن في مقابلة مع الجزيرة أن التقرير سيركز دون شك على دور الأجهزة الأمنية في جر بريطانيا إلى الحرب.

وأوضح أن الشارع البريطاني وبعض النواب يحملون بلير المسؤولية الشخصية تجاه قرار الحرب على العراق و"لا أتوقع أن يؤدي هذا التقرير إلى استقالة بلير يوم غد, ولكنه سيؤدي إلى تحقيق قانوني بشأن عملية اتخاذ القرار السياسي لغزو العراق في غياب أي دليل قانوني", مؤكدا أنه سيطلب ذلك من مجلس العموم البريطاني يوم غد.

ويواجه حزب العمال بزعامة بلير احتمالات خسارة أحد مقاعده التقليدية في البرلمان خلال الانتخابات الجزئية التي ستجرى الخميس في دائرتين انتخابيتين تتميزان بمعارضتهما للحرب على العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات