تمديد حظر التجول في نيبال ودعوة أميركية للهدوء
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

تمديد حظر التجول في نيبال ودعوة أميركية للهدوء

المسلمون في نيبال يقومون بإزالة آثار الاعتداءات على أحد مساجد العاصمة (رويترز)

قررت سلطات الأمن في نيبال تمديد حظر التجول المفروض حاليا خشية وقوع المزيد من الاضطرابات وأعمال الشغب مع تشييع جنازة 12 نيباليا قتلوا في العراق على أيدي إحدى الجماعات المسلحة.

وفي رد انتقامي أضرمت النيران في مسجد بالعاصمة في حين استهدفت رموز إسلامية أخرى ومراكز لتشغيل النيباليين في الخارج.

وفتحت الشرطة النار لتفريق الحشود التي حاولت اقتحام سفارة مصر التي ترعى المصالح العراقية. وقتل شخصان على الأقل خلال الاضطرابات وسط توقعات بمزيد من المواجهات التي عطلت مظاهر الحياة.

وقد أعيد اليوم الخميس تشغيل مطار العاصمة النيبالية بشكل جزئي إلا أن العديد من رحلات الطيران تم إلغاؤها. ومساء الأربعاء وجه ملك نيبال غيانيندرا نداء إلى الهدوء في كل أنحاء البلاد.

في غضون ذلك أجرى وزير الخارجية الأميركي كولن باول اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء النيبالي شير باهدور ديبا، حيث أعرب عن تعازيه لمقتل النيباليين وشدد على ضرورة مواجهة من أسماهم الجماعات المسلحة. ودعت واشنطن النيباليين إلى الهدوء وعدم مهاجمة المصالح العربية والإسلامية في البلاد.

مناشدة وإدانة
وكانت نيبال ناشدت أمس المجتمع الدولي اتخاذ تدابير ملموسة بحق قاتلي رهائنها في العراق، مشيرة إلى أن "العمل الوحشي المتمثل في قتل مدنيين أبرياء دون طرح شروط لإطلاق سراحهم يناقض المعايير الدنيا للسلوك المتحضر".

ووصف بيان حكومة نيبال التي لم تشارك في غزو العراق بقيادة واشنطن إعدام رعاياها بأنه "عمل إرهابي بربري".

وفي الوقت نفسه أعرب مكتب الأمين العام للأمم المتحدة عن استنكاره الشديد لمقتل النيباليين. وقال المتحدث باسم أنان إن الأخير أعرب عن "ذهوله" مستنكرا بشدة قتل الأبرياء من المدنيين ومشيرا إلى أن هذه العمليات "لا يمكن تبريرها على الإطلاق".

وكانت جماعة تسمي نفسها جيش أنصار السنة في العراق أعلنت أنها قتلت ذبحا أو رميا بالرصاص 12 نيباليا توجهوا إلى العراق للعمل طهاة وعمال نظافة لحساب شركة أردنية مع القوات الأميركية، وعرضت في موقع على شبكة الإنترنت شريط فيديو مصورا لعمليات إعدامهم.

المصدر : وكالات