تلفزيون روسي يعرض لقطات صورها خاطفو الرهائن
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

تلفزيون روسي يعرض لقطات صورها خاطفو الرهائن

إحدى الصور التي بثت في الشريط ويظهر فيها الرهائن داخل صالة الألعاب (الفرنسية)

أذاع تلفزيون (أن تي في) الروسي لقطات صورها خاطفو أكثر من ألف رهينة بمدرسة في بيسلان جنوبي البلاد الأسبوع الماضي، وقاموا بإعدادها في الساعات الأولى لعملية الاحتجاز التي استغرقت ثلاثة أيام وانتهت بمقتل أكثر من 335 شخصا فضلا عن الخاطفين وعددهم 31.

وأظهرت اللقطات الخاطفين وبينهم رجل ملثم ومدجج بالسلاح وامرأة تغطي رأسها ومئات الرهائن الذين يجلسون في صالة الألعاب الرياضية التي أصبحت في وقت لاحق ميدانا للمعركة.

ويظهر في الشريط الذي يستغرق 87 ثانية مقنعون يزرعون متفجرات حول قاعة التمارين الرياضية، بينما تتكدس أكوام أخرى من المتفجرات على جانبي قاعة التمارين.

وكانت الدماء متناثرة على الأرض وشوهدت قنابل متدلية من الحلقة التي يصوب عليها لاعبو السلة الكرة ومن سلك علق في أنحاء الغرفة ووضعت قنبلة أخرى على الأرض في حاوية بلاستيكية.

ولليوم الثالث وارى سكان المدينة الثرى أكثر من 330 شخصا معظمهم من الأطفال، وقد اصطف أهالي حوالي 200 شخص من المفقودين لإجراء اختبار الحامض النووي في محاولة للتعرف على الجثث التي تشوهت. ويقول مسؤولون إن 107 جثث تشوهت لدرجة يصعب تحديد هوية أصحابها.

محاربة الإرهاب

امرأة من الخاطفين تحمل مسدسا (رويترز)
في هذه الأثناء اتفق حلف شمال الأطلسي وروسيا على تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب بعد موجة من الهجمات على الأراضي الروسية بما في ذلك حصار مدرسة بيسلان.

والتقى سفراء من الحلف وروسيا في اجتماع خاص ببروكسل لإدانة ما وصفوه بالتهديد الإرهابي "الهمجي الغادر" وتعهدوا بتطوير خطة تحرك للدفاع عن شعوبهم.

وقال مجلس الأطلسي الذي أنشئ عام 2002 للترويج للتعاون الأمني بين أعداء الحرب الباردة "إن أعضاء مجلس الأطلسي مصممون على تقوية وتكثيف جهودهم المشتركة ضد هذا التهديد المشترك".

وترك البيان حجم التعاون الذي قد ينفذ على الأطلسي، وتوقع دبلوماسيون أن تناقش اقتراحات واقعية في اجتماع مبعوثي روسيا والحلف الذي تقرر انعقاده بالفعل في 22 من الشهر الجاري.

وقد أجل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيارة كانت مقررة إلى ألمانيا يومي الجمعة والسبت المقبلين، وقال الكرملين إن قرارا بهذا الشأن اتخذ بالاتفاق المتبادل بين الطرفين.

ولم يحدد الموعد الجديد الذي كان يفترض أن يشارك الرئيس الروسي في إطاره بالجولة السابعة من مشاورات برلين وموسكو في هامبورغ شمالي ألمانيا.

وكان بوتين أجل زيارة إلى تركيا كانت متوقعة يومي الثاني والثالث من سبتمبر/ أيلول بسبب عملية خطف الرهائن في بيسلان.

مظاهرة
وفي موسكو تجمع عشرات الآلاف من الأشخاص بعد ظهر أمس قرب الكرملين للتظاهر ضد الإرهاب، تلبية لدعوة سلطات المدينة بعد عملية احتجاز الرهائن.

وتوافد المتظاهرون الذين دعتهم بلدية موسكو والمنظمات الرسمية على ساحة فاسيليفيسكي سبوك التي تنظم فيها عادة الحفلات الموسيقية والتجمعات القريبة من الكرملين والساحة الحمراء.

استمرار تشييع الضحايا في بيسلان (الفرنسية)

وكتب على لافتات ضخمة بألوان علم الدولة "روسيا ضد الإرهاب" في حين فرضت إجراءات أمنية مشددة على مكان المظاهرة مع نشر كلاب مدربة على اكتشاف المتفجرات، والمئات من رجال الشرطة والجيش.

وكانت شبكات التلفزيون التابعة للدولة كررت في الأيام الأخيرة الدعوات للمشاركة في المظاهرة التي يتوقع أن ينضم إليها 100 ألف شخص.

وكان عشرات الآلاف تظاهروا يوم الاثنين في سان بطرسبرغ أمام متحف الأرميتاج للمطالبة خصوصا بإعادة توقيع عقوبة الإعدام على "الإرهابيين".

وجرت مظاهرات أخرى أمس في اليوم الثاني من الحداد الوطني الذي أعلن بعد مأساة بيسلان ولاسيما في أكاترينبرغ (الأورال) حيث احتشد 20 ألف شخص.

ويتوقع أن يكون تجمع موسكو تتويجا لكل أشكال التنديد في روسيا بما وقع في جمهورية أوسيتيا الشمالية. لكن معارضين سياسيين اعتبروا أن الغرض من ذلك التجمع هو درء الاتهامات الموجهة لتعاطي الكرملين مع الأزمة وللرئيس بوتين بسبب فشله في توفير الأمن للمواطنين.

المصدر : وكالات