اندلعت معارك جديدة مساء أمس بين القوات المسلحة الجورجية ومسلحين في إقليم أوسيتيا الجنوبي وذلك بعد ثلاثة أيام من توقيع الجانبين على اتفاق يهدف إلى إنهاء النزاع المتصاعد.

وقال تلفزيون جورجيا إن إطلاق نار كثيفا كان يسمع من جانب أوسيتيا ويستهدف مواقع يسيطر عليها الجانب الجورجي. ولم ترد تقارير عن وقوع خسائر بشرية.

ونقلت إذاعة صدى موسكو عن النائب الجورجي جيفي تارغامادزي أن المعارك استمرت لمدة عشرين دقيقة على خط الجبهة الفاصل بين الجانبين.

ويجري الجانبان محادثات برعاية موسكو لإيجاد حل سلمي ينهي خلافاتهما في إطار لجنة مشتركة يفترض أن تواصل عملها غدا في عاصمة أوسيتيا.

وكان الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي حذر موسكو من تقديم مساعدة عسكرية للانفصاليين في الإقليم، بعد تجدد الاشتباكات الأسبوع الماضي بين قوات الأمن الجورجية ومسلحين من أوسيتيا.

يذكر أن إقليم أوسيتيا انفصل عن جورجيا في بداية التسعينيات بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

المصدر : الفرنسية