تجدد التوتر بشرق الكونغو يقلق الأمم المتحدة
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

تجدد التوتر بشرق الكونغو يقلق الأمم المتحدة

المتمردون بقيادة الجنرال نكوندا يستعدون للرحيل عن بواكيه (أرشيف-الفرنسية)

أعرب متحدث باسم بعثة الأمم المتحدة عن بالغ قلقه تجاه تحركات المتمردين في الإقليم الشرقي المضطرب لجمهورية الكونغو الديمقراطية الذي شهد أربعة أعوام من الحرب الأهلية أودت بحياة نحو ثلاثة ملايين.

وذكرت تقارير بأنه جرت اشتباكات متقطعة في إقليم كاليه خلال الأسبوعين الماضيين بين قوات الحكومة وجنود موالين للجنرال لورانت نكوندا، أحد الضباط الذين استولوا على مدينة بواكيه وسيطر عليها لمدة أسبوع في مطلع شهر يونيو/ حزيران الماضي. وأشارت التقارير إلى أنه بعد فقده السيطرة عليها انسحبت قواته إلى كاليه التي تبعد 36 كلم إلى الشمال.

وقد وصف المتحدث حمدون تور الوضع بأنه "متوتر بسبب هذه النشاطات". وقال إن الوضع غير مطمئن للمرحلة الانتقالية التي من شأنها أن تقود الكونغو العام المقبل إلى إجراء انتخابات ديمقراطية للمرة الأولى بعد استقلالها عن الاستعمار البلجيكي عام 1960.

وفي يونيو/ حزيران أرسل الجيش الكونغولي نحو 10 آلاف جندي إلى شرق البلاد لتعزيز الأمن والتخلص من المتمردين، ومعظمهم من قبيلة الهوتو برواندا.

وقد ألقى الجيش القبض على 25 متمردا من الهوتو تابعين لقوات التحرير الديمقراطية الرواندية الأسبوع الفائت وسلمهم إلى بعثة الأمم المتحدة والتي بدورها تبحث سبل إعادتهم إلى أوطانهم على أسس طوعية.

يذكر أن مقاتلي جبهة التحرير الديمقراطية يتحصنون في الغابات الشرقية لجمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عقد من الزمن. وتحملهم الحكومة الرواندية مسؤولية إبادة نحو مليون من التوتسي و"معتدلين" من الهوتو.

المصدر : وكالات