تبرئة خمسة أرجنتينيين من تهمة تفجير مركز يهودي
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

تبرئة خمسة أرجنتينيين من تهمة تفجير مركز يهودي

رجال الشرطة الذين تمت تبرئتهم (الفرنسية)
أصدرت محكمة أرجنتينية حكما ببراءة خمسة أشخاص اتهموا بالضلوع في تفجير مركز يهودي في بوينس أيرس عام 1994 والذي أسفر عن مقتل 85 شخصا.

كما أمرت المحكمة بإجراء تحقيقات جديدة في القضية التي أدت أيضا إلى جرح 300 شخص آخرين. واستمرت المداولات في هذه القضية لمدة ثلاث سنوات وهي أطول فترة تستغرقها قضية في تاريخ القضاء الأرجنتيني.

وكان الأرجنتينيون الخمسة وهم أربعة من رجال الشرطة وبائع سيارات مستخدمة متهمين بتفخيخ الشاحنة التي انفجرت أمام المركز اليهودي، إلا أن التحقيقات لم تثبت تورطهم في ذلك.

وسعى الادعاء العام لإنزال عقوبة السجن المؤبد بالمتهمين الذين لم توجه لهم تهمة مباشرة بالحادث، ولكن كشركاء في سرقة سيارة استخدمت في نقل المتفجرات.

كما تمت تبرئة 15 آخرين من رجال الشرطة واثنين من المدنيين من تهم ثانوية ذات علاقة بنفس القضية. ولم تتمكن الشرطة الأرجنتينية من معرفة الذين يقفون خلف عملية التفجير.

وكان التفجير هو الثاني الذي يقع ضد أهداف يهودية في الأرجنتين خلال فترة التسعينيات، إذ أدى تفجير وقع عام 1992 إلى تدمير السفارة الإسرائيلية في العاصمة بوينس آيرس ولم تستطع الشرطة معرفة من يقف خلفه أيضا.

وكان مسؤولون أميركيون وزعماء يهود في الأرجنتين إضافة إلى بعض المسؤولين الأرجنتينيين اتهموا في الماضي إسلاميين على علاقة بإيران وحزب الله. غير أن طهران نفت بشكل متكرر أي علاقة لها بالموضوع، ولم يلبث المحققون الأرجنتينيون أن عادوا للبحث عن صلة جهات داخلية بالحادث بعيدا عن الجهات الخارجية.

زعماء الجالية اليهودية من جهتهم عبروا عن احتجاجهم على الأحكام التي أصدرتها المحكمة، كما عبر أهالي الضحايا عن خيبة أملهم في القضاء الأرجنتيني ورأوا في الحكم تسريحا لمن يعتبرونهم مجرمين.

المصدر : أسوشيتد برس