تاديتش سيضع صربيا على أعتاب الانضمام للاتحاد الأوروبي (الفرنسية)
تصدر مرشح الحزب الديمقراطي بوريس تاديتش نتائج الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في صربيا, حسب النتائج الأولية غير الرسمية التي نشرت الأحد.

وقال زوران لوشتش من مركز الانتخابات الحرة والديمقراطية إن تاديتش الإصلاحي والمنادي بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي حصل على 53.7% من أصوات الناخبين، مقارنة بمنافسه القومي المتطرف توميسلاف نيكوليتش الذي حصل على 45 %. وأضاف أن "نسبة المشاركة بلغت 48.5%". ومن المتوقع إعلان النتائج النهائية اليوم الاثنين.

وكان الناخبون في جمهورية صربيا والجبل الأسود قد بدؤوا الإدلاء بأصواتهم أمس الأحد في انتخابات الرئاسة التي ينظر إليها باعتبارها الأكثر أهمية منذ أن أطاح الإصلاحيون الموالون للغرب بالرئيس سلوبودان ميلوسيفيتش عام 2000 بعد عقد من الحروب والعزلة الدولية.

وكشفت استطلاعات الرأي أن فرص فوز بوريس تاديتش من الحزب الديمقراطي الذي ينتمي ليسار الوسط أفضل من توميسلاف نيكوليتش من الحزب القومي الراديكالي الذي ينتظر زعيمه محاكمة أمام محكمة جرائم الحرب الدولية بلاهاي.

ويشير المحللون إلى أن النتيجة ستحدد ما إذا كانت صربيا والجبل الأسود ستواجه عزلة دولية جديدة أو أنها ستدخل في علاقات وثيقة مع الغرب. وكانت سنوات الحرب والعقوبات الدولية قد جلبت الفقر إلى البلاد في ظل حكم ميلوسيفيتش.

وفاز نيكوليتش (52 عاما) بتأييد 30.4% من الأصوات، وتاديتش(46 عاما) بنسبة 27.6% في الجولة الأولى من الانتخابات مما حتم إجراء جولة ثانية.

المصدر : وكالات