شكوك تحيط بموعد عقد المحادثات السداسية (رويترز-أرشيف)

اعتبرت كوريا الشمالية أن من المستحيل مشاركتها في مفاوضات جديدة مع الولايات المتحدة بشأن برنامجها النووي بسبب ما وصفتها سياسة واشنطن العدائية تجاهها.

وهاجم بيان للمتحدث باسم الخارجية الكورية الشمالية نقلته وكالة الأنباء الرسمية، الرئيس الأميركي جورج بوش بشدة ووصفه بأنه طاغية فاق الزعيم النازي أدولف هلتر و"معتوه سياسيا ومجرد من أي مبادئ أخلاقية بديهية على الصعيد الإنساني وشخص قذر".

وأوضح المتحدث أن بوش بتعليقه على القيادة الكورية الشمالية فاقم الأمور، واصفا ما قاله الرئيس الأميركي بالافتراءات وتشويه للسمعة.

وكان بوش دعا الدول المشاركة في المحادثات السداسية -التي تضم كل من الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان والكوريتين- إلى حث ما أسماه بالطاغية على نزع أسلحة بلاده، ويقصد رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ إيل.

وكان من المزمع عقد جولة محادثات سداسية على مستوى مجموعات العمل في أغسطس/ آب الجاري، ولكن ذلك لم يتحقق بعد. من المفترض أن تتبعها جولة جديدة من المفاوضات السداسية على مستوى أرفع الشهر المقبل للبحث في تجميد وتفكيك البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

كوريا الشمالية عادة ما ترفع وتيرة لهجتها قبل المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)
وسبق لكوريا الشمالية أن أعربت عن تشاؤمها بشأن جولة المفاوضات المقبلة، وانتقدت المناورات الأميركية الكورية الجنوبية التي ستبدأ اليوم.

ويتعرض موعد انعقاد المحادثات السداسية للشك على الرغم من أن الدبلوماسيين يشيرون إلى أن كوريا الشمالية عادة ما ترفع وتيرة لهجتها قبل حضور المحادثات أو التوصل إلى حل وسط.

وقال مسؤول في كوريا الجنوبية إن بيونغ يانغ لا تستبعد المحادثات بشكل قاطع، مشيرا إلى أنه لا يزال هناك خمسة أسابيع حتى نهاية سبتمبر/ أيلول المقبل حيث يفترض عقد محادثات.

ومنذ عام عقدت ثلاث جولات مفاوضات سداسية دون أن تسفر عن أي تقدم ملموس للخروج من أزمة اندلعت في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 عندما اتهمت واشنطن بيونغ يانغ بالسعي للحصول على السلاح النووي انتهاكا لاتفاق سابق.

المصدر : الجزيرة + وكالات