بوش مع يوحنا بولس (رويترز- أرشيف)
تعهد الرئيس الأميركي الجمهوري جورج بوش بأن يقف في مواجهة زواج الشواذ وتقييد حق الإجهاض.

وطالب خلال اجتماع أمس مع "فرسان كولومبوس" وهي أكبر منظمة دينية كاثوليكية رومانية في العالم الأساقفة الأميركيين بإعلان رفضهم نكاح الشواذ.

وصرح بوش بأنه سيسعى لتعديل الدستور الأميركي لينص على أن الزواج هو رباط بين الرجل والمرأة فقط، واستطرد قائلا "أتطلع للعمل مع الفرسان للدفاع عن رباط الزواج المقدس".

وحث الدولة على ألا تخشى العمل الطيب الذي تقوم به الكنيسة، كما تحدث بوش عن جهوده لمد المنظمات الخيرية الدينية بتمويل اتحادي، وأعلن أن هذه المنظمات ستحصل على 188 مليون دولار. وأشار في حديثه إلى فوائد الصلاة والتقرب من الله.

من جانبه امتدح كارل أندرسون "الفارس الأكبر" في المنظمة بوش لمعارضته حق الإجهاض وزواج الشواذ، وقال "شكرا لك لأنك أعدت الأمانة الخلقية إلى البيت الأبيض".

ويحرص بوش دوما على إظهار أنه مسيحي ملتزم ومتدين، وقد ذكر الحضور بلقائه الثالث والأخير مع يوحنا بولس الثاني بابا الفاتيكان ووصف ذلك اللقاء بالتجربة الهائلة والعظيمة.

يشار إلى أن عدد المسيحيين الكاثوليك في الولايات المتحدة الأميركية يبلغ 65 مليونا أي 23% من السكان، ولم يحكم في أميركا من هذه الطائفة سوى رئيس واحد هو جون كنيدي الذي قتل عام 1963 في ظروف غامضة بمدينة دالاس بولاية تكساس.

المصدر : وكالات