بوش حشد حوله عددا أكبر من كيري خلال إعلانه موافقته على خوض الانتخابات الرئاسية (رويترز)

أظهرت دراسة إعلامية تفوق الحزب الجمهوري بقيادة الرئيس جورج بوش على منافسه الديمقراطي جون كيري قياسا بمعدل المتابعين لأحداث مؤتمري الحزبين.

وأشارت الدراسة إلى تحلق نحو (28) مليون أميركي حول محطات التلفزة الأميركية لمتابعة إعلان بوش رسميا قبوله ترشيح الحزب الجمهوري له لخوض الانتخابات الرئاسية.

في حين تحلق نحو (25) مليونا حول شاشات التلفزة الأميركية لمتابعة خطاب كيري الذي أعلن فيه موافقته الرسمية على ترشيح الحزب الديمقراطي له، أي أن مشاهدي كيري كانوا أقل بنحو ثلاثة ملايين من متابعي خطاب بوش.

ووفقا للدراسة فإن المشاهدين تابعوا هذين الحدثين من خلال المحطات التجارية الثلاث الكبرى، وهي ABC وCBA وNBC وكذلك من خلال المحطات الإخبارية البارزة مثل FOXو CNNوMSNBC.

غير أن الدراسة أكدت أن محطة فوكس نيوز للأخبار تصدرت قائمة القنوات التلفزيونية الأميركية من حيث عدد المستقطبين لمتابعة هذين الحدثين، وذلك بعد أن جلبت إلى شاشتها نحو 7.3 مليون مشاهد.

وجاءت شبكة NBC في المرتبة الثانية بمعدل 5.9 ملايين مشاهد, تلتها شبكة ABS بحوالي 5.1 ملايين مشاهد، وقرابة 5 ملايين مشاهد عبر CBS. واحتلت CNN المرتبة الخامسة بحوالي 2.6 مليون مشاهد، فيما احتلت MSNBC المرتبة الأخيرة بحوالي 1.7 مليون مشاهد.

وقالت محطة فوكس إن جميع مشاهديها ينتمون أيديولوجيا إلى الحزب الجمهوري، وبالتالي تحولوا بشكل واضح إلى أعداد ضخمة لمشاهدة مؤتمر الحزب الجمهوري. وركزت فوكس على أدائها خلال فعاليات مؤتمر الحزب الجمهوري معبرة عن نفسها وأنها قادرة على استقطاب جمهور ضخم.

وأشارت الدراسة إلى أن اجتماع الجمهوريين استقطب نحو 22.6 مليون شخص حرصوا على متابعة فعاليات المؤتمر مباشرة خلال أيام انعقاده الأربع مقارنة بـ(20.4) مليونا من الديمقراطيين في بوسطن في يوليو/ تموز الماضي.

المصدر : رويترز