بوش وكيري يتبادلان التهم بشأن العراق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :المجلس الأعلى لاستفتاء كردستان: البدائل التي وصلتنا لا تضمن استقلال الإقليم
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

بوش وكيري يتبادلان التهم بشأن العراق

بوش واجه انتقادات من الديمقراطيين
انتقد الرئيس الأميركي جورج بوش منافسه المرشح الديمقراطي جون كيري بعنف على ما أسماه تغييره آراءه حول القضية العراقية من أجل استغلالها سياسيا حسب زعمه.
 
وقد رد كيري على هجوم بوش قائلا إن الرئيس يستعمل التدليس من أجل تغطية تدهور الأوضاع في العراق.
 
وكان بوش يتحدث أمام المؤتمر الوطني للمحاربين القدامى في لاس فيغاس أمس، وصرح بأنه فخور بفترة خدمته في فيتنام وإن لم يِرد على ما إن كان قام بواجبه أثناء تلك الفترة.
 
وقد سخر الديمقراطيون من تناقض بوش في هذه المسألة مقارنين خدمته العسكرية داخل الولايات المتحدة زمن فيتنام والخدمة العسكرية لعشرات من الأميركيين اليوم في العراق وأفغانستان.
 
وقبل سبعة أسابيع من الثاني نوفمبر/تشرين الأول موعد الانتخابات الرئاسية يبدو بوش متقدما في استطلاعات الرأي على كيري تقدما، كما أن القضية العراقية احتلت المرتبة الأولى في اهتمامات الناخبين متقدمة على الاقتصاد.
 
وكان بوش اتهم كيري الذي صوت لصالح الحرب رغم انتقاده تكلفتها والطريقة التي تدار بها، بالتأرجح في موقفه من هذه الحرب.
 
وأعلن بوش أن رئيس الولايات المتحدة ينبغي أن يتكلم بوضوح وصرامة في هذا الوقت الذي يتعاظم فيه التهديد ولا يجوز أن يغير مواقفه تبعا للمصالح والضغوط.
 
وفي رد مكتوب على كلام بوش أوضح كيري أن الأوضاع في العراق أصبحت أسوأ ولكن بوش يرفض أن يقول الحقيقة للشعب الأميركي.
 
وأضاف أن الرئيس بوش مصر على التلبيس بشأن العراق فهو يردد كل حين أن الوضع في تحسن في حين يدرك الجميع أن الوضع يتدرج من السيئ إلى الأسوأ.
 
وكان الديمقراطيون أطلقوا شريط فيديو على موقع لهم يتساءلون فيه عما إن كان بوش الذي وصفوه بالولد المدلل وابن الثري قد أدى فعلا واجبه العسكري في القوات الجوية في تكساس.
 
وبين الشريط أن بوش أخفق خلال ستة أشهر في سنة 1972 في أن يقوم بأي خدمة عسكرية على الوجه المطلوب بينما يؤدي الآلاف من الأميركيين اليوم في العراق وأفغانستان واجبهم بصورة متميزة ويفون بتعهداتهم.
 
وقد انتقد الجمهوريون هذا الشريط وربطوه بتقرير وثائقي نشرته شبكة (سي.بي.أس) كان كتبه قائد الفرقة التي كان يخدم فيها جورج بوش مشككين في صحة ما فيه.
المصدر : رويترز