بوتو: إسلام آباد استوردت تقنية الصواريخ من بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

بوتو: إسلام آباد استوردت تقنية الصواريخ من بيونغ يانغ

بوتو تؤكد أن باكستان لم تتبادل التقنية النووية مع كوريا الشمالية (رويترز-أرشيف)
أكدت رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو أن بلادها اشترت تقنية الصواريخ بعيدة المدى من كوريا الشمالية، ولكن دون أن يتم تبادل التقنية النووية بين البلدين.

وقالت بوتو في مقابلة مع صحيفة أساهي شيمبون اليابانية إن العديد من الباكستانيين كان لديهم تفكير بتصدير التقنية النووية التي لديهم إلى بلدان أخرى، مشيرة إلى أن بعض هؤلاء عرضوا عليها ذلك الأمر أثناء وجودها على رأس السلطة، لكنها أقنعتهم في ذلك الحين بالعدول عن رأيهم.

وكان العالم الباكستاني عبد القدير خان الذي يلقب بأبي القنبلة النووية قد أكد في فبراير/ شباط الماضي أنه سرب تقنية نووية لكل من ليبيا وكوريا الشمالية وإيران، ولكنه شدد على أنه تصرف على هذا النحو من تلقاء نفسه وليس بأمر من الحكومة الباكستانية.

لكن دبلوماسيين أجانب عبروا عن اعتقادهم بأن خان تصرف بأوامر عليا من الدولة، وتوقعوا أن يكون العلماء الباكستانيون قد باعوا تقنية نووية لبيونغ يانغ التي تتهمها واشنطن بالسعي لتطوير برامجها النووية.

وأوضحت بوتو التي كانت تتحدث من منفاها في بريطانيا أن إسلام آباد حصلت على تقنية الصواريخ بعيدة المدى من كوريا الشمالية بعد زيارة قامت بها إلى بيونغ يانغ عام 1993. ونفت أن تكون إسلام آباد قد صدرت التقنية النووية بين العامين 1994 و1995.

وكانت بوتو قد اتهمت الرئيس الباكستاني برويز مشرف عقب إصداره العفو عن عبد القدير خان بالتورط في فضيحة بيع التقنية النووية إلى دول أخرى.

يذكر أن بوتو ظلت في السلطة على فترتين، الأولى من ديسمبر/ كانون الأول 1988 إلى أغسطس/ آب 1990، والثانية من أكتوبر/ تشرين الأول 1993 إلى أكتوبر/ تشرين الأول 1996.

المصدر : الجزيرة + رويترز