قتلى وجرحى تفجيرات السبت (رويترز)
أعلنت السلطات البنغالية اليوم أنها لا تستبعد فرضية الأيدي الخارجية في موضوع التفجيرات التي استهدفت مسيرة للمعارضة قبل أيام والتي أدت إلى مقتل 19 وجرح أكثر من 150 آخرين.

وقال المستشار في وزارة الخارجية البنغالية رياض رحمن أن الحكومة تدرس كافة الظواهر الداخلية والخارجية للتفجيرات مضيفا أن سلطات بلاده ستعتمد على نتائج التحريات التي يقوم بها الإنتربول.

وكانت دكا قد استعانت بالإنتربول لإجراء التحقيقات المتعلقة بعمليات التفجير التي وقعت السبت الماضي.

وأكد رياض رحمن أن بلاده ستعتمد على الإنتربول التي وصفها بالمنظمة ذات المصداقية وصاحبة الشبكة العالمية في ملاحقة الجريمة.

وأضاف أن بنغلاديش بحاجة لمساعدة الإنتربول "لكشف نوعية القنابل المستخدمة والتي لا تمتلك داكا نظيرا لها لوقف جريمة كبرى بهذا الحجم", دون أن يضيف تفصيلات أخرى.

وكانت التفجيرات التي استخدمت فيها سبع قنابل قد استهدفت مسيرة لزعيمة رابطة عوامي المعارضة الشيخة حسينة واجد التي قالت بعد العملية إنها كانت محاولة لاغتيالها.

ومعلوم أن الحكومة التي تترأسها الشيخة خالدة ضياء قد أخفقت في توقيف أي من المتورطين في عمليات التفجير التي استهدفت في المدة الأخيرة دور سينما ومعابد وصالات احتفال وتجمعات للمعارضة.

المصدر : رويترز