دورية بريطانية في العمارة جنوبي العراق (أرشيف-رويترز)

قال المدعي العام البريطاني إن جنديا بريطانيا سيمثل للمحاكمة بتهمة إطلاق النار على صبي عراقي لا يتجاوز 13 عاما دون تحديد مكان أو موعد بدء المحاكمة أو الجلسات الإجرائية التي تسبقها.

وأوضح اللورد غولدسميث في بيان أن الجندي –الذي عرف باسم المجند جونستون- سيواجه تهمة التسبب بجرح الصبي في سبتمبر/أيلول الماضي جنوبي العمارة، دون قصد القتل. وأضاف البيان أن هناك تهمة بديلة وهي إساءة استخدام السلاح.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع إن المحاكمة قد تنعقد في بريطانيا أو العراق أو في أي قاعدة عسكرية مواتية.

وكان غولدسميث قد أعلن في وقت سابق من هذا الشهر أن بريطانيا ستحاكم أربعة من جنودها بتهمة انتهاك حقوق سجناء عراقيين.

وقد بدأت الولايات المتحدة بالفعل محاكمات عسكرية لعدد من جنودها تورطوا في فضيحة التعذيب في سجن أبو غريب.

ويتزامن الإعلان عن المحاكمة مع صدور تقرير أعده جنرال أميركي ونقلت صحيفة نيويورك تايمز بعض عناصره يشير إلى أن عمليات التعذيب التي يمارسها الجنود الأميركيين في السجون تعود إلى خلل في التدريب.

وأشار الجنرال بول ميكولاشيك في تقريره إلى المشكلات في التنظيم والسياسة المعتمدة لدى الجيش واكتظاظ الزنزانات والعناية الطبية السيئة للمعتقلين.

وقال مسؤولون إن الجنرال ومساعديه استجوبوا موظفين عسكريين ومدنيين في العراق وأفغانستان والكويت. ولكن مسؤولين في الدفاع قالوا إن التقرير لا يذكر التجاوزات المنهجية بحق المعتقلين في سجون العراق وأفغانستان.

المصدر : وكالات