كارلوس شانشيز

برأت محكمة الجنايات في برلين اليوم اليساري الألماني يوهانس فاينريش الذي يعتبر مساعدا للإرهابي الفنزويلي المعروف كارلوس سانشيز في سلسلة هجمات أوقعت ستة قتلى في فرنسا بين عامي 1982 و1983.

وأخذت المحكمة برأي الدفاع الذي طالب بتبرئة موكله، معتبرا أن الإجراءات القضائية ليست قانونية.

وأعلن رئيس المحكمة رالف إيهيشتيت أن الدلائل ضد المتهم لم تكن كافية لإدانته, مشيرا إلى أنها "غير مكتملة"، وكانت النيابة العامة طلبت بالسجن المؤبد لفاينريش (57 عاما).

وكان فاينريش الذي اعتقل في اليمن عام 1994 وسلم إلى ألمانيا عام 1995، قد أدين منذ سنة ونصف السنة بالتخطيط والتدبير لثلاث هجمات في باريس ومرسيليا وتان ليرميتاج (جنوب شرق فرنسا). وشكل هذا الحكم صدمة لفرنسا التي أرسلت الأدلة للقضاء الألماني.

وكانت محكمة أخرى أدانته بتنظيم اعتداء ضد المركز الثقافي الفرنسي في برلين يوم 25 أغسطس/ آب 1983 أوقع قتيلا و23 جريحا.

وكان من المتوقع أن يصدر الحكم الذي أعلن اليوم في السابع من يوليو/ تموز الماضي إلا أن المحكمة قررت إعادة فتح المناقشات بعد أن طلب محامي أطراف مدنية بالاستماع إلى شهادة عبر الفيديو لإيليش راميريز سانشيز الملقب بكارلوس والمسجون في فرنسا، إلا أن كارلوس رفض الإدلاء بشهادته.

واتهمت النيابة العامة فاينريش بأنه كان مساعدا لكارلوس على رأس المجموعتين المتهمتين بالإرهاب وهما "منظمة الثوريين العالميين" و"تنظيم المقاومة العربية المسلحة".

المصدر : وكالات